الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


منتديات عرب مسلم :: الأقسام الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام

شاطر

الإثنين 14 أكتوبر 2013, 8:11 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو متقدم
عضو متقدم


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الجنس : انثى
المشاركات : 532
التقييم التقييم : 150
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: مشتاقوووون


مشتاقوووون



ان الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ثم اما بعد ,,

اليوم سمعت درس للشيخ محمد حسين يعقوب

اطال الله عمره و بارك لنا في علمه
اسم الدرس : الشوق إلى الحج أنصحكم بالاستماع لها إن استطعتم
ولكن ما سمعته مقامه كبير
اسئل الله ان يجزيه عنا خير الجزاء

في مثل هذه الايام و قد دنا منا يوم من أعظم ايام الدهر
يوم عرفة

وجب علينا ان نستشعر معاني كثيرة حتى و إن كنا لسنا بينهم
فنشتاااق أن نكون قريبا منهم
ان نكون من حجااج بيت الله الحرام

# الشوق إلى القرب :
------------------------
(( وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ ))

مثاباً لقلوب الرجال ,, مثابا لقلوب المؤمنين الموحدين
عندما تدخل و تتحسس الحجر وما هو إلا حجر

و لكن اضافه الله سبحانه الى نفسه فتتخيل انك واقف عن باب الله
وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ

بيتــــــــــي
أضاف الله البيت لنفسه وما هو إلا حجر و لكنك تشتاااق إلى الله عندما تلامس ذلك الحجر ,,

عندما تنظر لذلك الحجر
وكأنك على باب الله تستشعر قربك منه و تشتااق إليه

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
"الحجر الأسود من حجارة الجنة، وما في الأرض من الجنة غيره ,, "

فتذهب و تلامس ذلك الحجر و تشعر وكأنك تلمس الجنة
و تشتااق إلى الجنة
قطعة من الجنة في الأرض !!
وما هو إلا حجر و لكنك تستشعر به معنى الشوق إلى القرب

عندما تدخل و تستشعر أنه هناك أسلم كذا و هنا نزلت سورة كذا

و هنا صلى النبي صلى الله عليه و سلم وتستشعر هذه المعاني لا لعظم هذه الاحجار

ولا لهذه الاماكن إلا لعظم معنى الحب و الشوق

# الشوق إلى الامان:
-------------------------
(( وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا ))
عندما تدخل وترى بيت الله أمام عينيك فيملأك الأمان
هذا المعنى الذي طالما افتقدناه في هذا الزمان
زمان الخوف و الفزع و القلق و الهم
تشعر براحة تستوطن قلبك
أنت في بيت الله ,, أماااان
أماان لك من كل مرض
يحكي الشيخ فيقول حينما كان لازال زمزم من البئر فأصابه صداع فيقول

نزلت لأشرب ماء زمزم و كان معي حبوب للصداع فمسك ونزل لكي يشربها بماء زمزم

فمر عليه بكستاني او هندي فضرب يده من الاسفل

وقال له اتق الله ان ماااء زمزم شفاااء
شفااء لك من الصداع من الأوجاع
وكم سمعنا من القصص ما يبهر العقول،
من كانت تعاني من السرطان و شفيت،
ومن كان لا يستطيع الانجاب فأنجب
أماان لك من كل هم و من كل حزن
أمان لك على أهلك
اللهم انت الصاحب في السفر و ماذا ؟؟ الخليفة في الأهل
أنت معي و أهلي معك

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ثلاثة في ضمان الله عز وجل : رجل خرج من بيته إلى
مسجد من مساجد الله عز وجل ، ورجل خرج غازيا في سبيل الله تعالى ، ورجل خرج حاجا "

الأمااان

# الشوق الى الفطرة و الطهارة:
-------------------------------------
قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (( من حج لله فلم يرفث ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه ))

رجع كيوم ولدته أمه

لاسيما في هذا الزمان الذي كثرت فيه الفتن وتبدلت فيه الفطرة و أثرت فيها المعاصي
أن نشتاق للعودة إلى الفطرة

لو أن طفلا دخل إلى مكان فيه مئة امرأه و أمه مشوهة الوجه و امتلأ المكان بكل جميلة،
فمهما حصل فإن هذا الطفل لن يرى إلا أمه و لن يرتمي الا لحضن أمه و لن يحنو الا بأمه و لن يلتفت عن أمه
راضيا بأمه ,, هذه هي الفطرة
التي تبدلت اليوم فأصبح هناك من يكره أمه ,, و من يسب أمه ,, و من يضرب أمه ,,
و من يعلو صوته فوق صوت أمه ,, و من يتمنى فراق أمه !!

الشوق الى هذه الفطرة ,, الفطرة التي ولدت عليها
ان تعود سليما راضيا
فطرة الرضا

رجع كيوم ولدته أمه

رجع طاهرا لا يريد أن يدنس نفسه بأي خطأ
وليست الطهارة طهارة الملبس و لا المظهر
بل انظر الى الشرع يعلمك كيف تكون طاهرا ؟!

حينما تدخل متجردا من كل ملابسك ,, لا تلبس الا رداءا و ازارا فقط
لا تضع طيبا و لا تحلق شعرا و لا تقلم اظافرا
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم :

(( إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء، فيقول لهم: انظروا إلى عبادي، جاؤوني شعثاً غبراً ))

اللـــــــــــــــــه يباهي بهم الملائكة
اللـــــــــــــــــه يباهي بشعثك وغبرتك
شعثك ,, يعني لحيتك وشعرك منكوشين
وغبرتك ,, يعني التراب ماليك من الحر و الطبيعة الصحراوية والعرق

ليتنا نفهم معنى الطهارة الحقيقية لنشتاااق إليها

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم :
(( رب اشعث اغبر مدفوع بالابواب من لو أقسم على الله لأبره ))

ليس الأمر بالبدل و لا بالعمم و لا بالجبب و لا بأحلى الروائح و لا بأبهى الملابس

و لكن بالقلوووووووووووب

قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
(( إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم ))

وعن الحسن البصري يقول:
إن الإيمان ليس بالتحلي ولا بالتمني إن الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل.

الشوق الى الفطرة والطهارة ,, كيوم ولدته امه

إن في القلب شعث لن يصلحه الا الله سبحانه
وإن في الجسد غبرا لن ينفضه و لا يطهرنا منه الا الله سبحانه و تعالى

فياليتنا نشتاااق
وياليت قلوبنا تتحرك
وياليتنا ان لم يكتب الله لنا هذا العام الحج ان نفوز بهذا الثواب
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(( صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده))

واكثر من الدعاااء فلا تعلم والله من أين سيأتي الخير
إن تصدق الله يصدقك
لعلها تكون السنة القادمة

تقبل الله منا و منكم
اكثروا من العمل الصالح غدا
استغفروا الله كثيرا
ادعوا الله كثيرا ان تكونوا من حجاج بيته السنة القادمة
ادعوا لصلاح الامة

يارب يكون الشوق وصل لقلوبكم ليكون لكم محركا غدا و حتى نلاقاه سبحانه و تعالى

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك و اتوب اليك




الموضوع الأصلي : مشتاقوووون // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : ام ايمان




الثلاثاء 15 أكتوبر 2013, 2:08 pm
رقم المشاركة : ( 2 )
مؤسس موقع عرب مسلم
مؤسس موقع عرب مسلم


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 24
تاريخ الميلاد : 15/10/1992
الوظيفة : محاسب
الجنس : ذكر
المشاركات : 10956
التقييم التقييم : 9099
الهوايات : القراءة ، الكمبيوتر والإنترنت
نوع المحمول : Samsung Galaxy Grand Prime
نظام التشغيل : windows 10
نظام الحماية : Avast
نوع المتصفح : Firefox
نوع وسرعة الاتصال : DSL 8 Mbps
بدايتي بالإنترنت عام : 2004
الدولة : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mothaqf.com/
مُساهمةموضوع: رد: مشتاقوووون


مشتاقوووون





بارك الله فيكم وجزاكم كل خير
على الجهود المبذولة والمعلومات المفيدة
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
مع كل التحية والتقدير







الموضوع الأصلي : مشتاقوووون // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : علاء احمد






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top