الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات عرب مسلم :: الأقسام الإسلامية :: منتدى السنة النبوية والسيرة المطهرة

شاطر

السبت 28 سبتمبر 2013, 4:15 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
مؤسس موقع عرب مسلم
مؤسس موقع عرب مسلم

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 25
تاريخ الميلاد : 15/10/1992
الوظيفة : محاسب
الجنس : ذكر
المشاركات : 10894
التقييم التقييم : 9099
الهوايات : القراءة ، الكمبيوتر والإنترنت
نوع المحمول : Samsung Galaxy S7 edge
نظام التشغيل : windows 10
نظام الحماية : Avast
نوع المتصفح : Firefox
نوع وسرعة الاتصال : DSL 16 Mbps
بدايتي بالإنترنت عام : 2004
الدولة : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.bramjnet-arab.com
مُساهمةموضوع: وقفة مع شهداء أحُد - السيرة النبوية


وقفة مع شهداء أحُد - السيرة النبوية





من فوائد وحكم غزوة أحد ـمع ما فيها من آلامـ إكرام الله بعض الصحابة بالشهادة في سبيله، التي هي من أعلى المراتب والدرجات، فأراد الله عز وجل أن يتخذ من عباده شهداء تراق دماؤهم في سبيله، ويؤثرون محبته ورضاه على نفوسهم، وفيهم نزل قوله تعالى: {وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} (آل عمران:169).

ذهب النبي صلى الله عليه وسلم بعد انتهاء غزوة أحد يتفقّد أحوال الجرحى والشهداء، فرأى كثيرا من خيرة أصحابه قد فاضت أرواحهم، منهم حمزة بن عبد المطلب، ومصعب بن عمير، وحنظلة بن أبي عامر، وسعد بن الربيع، والأصيرم، وأنس بن النضر وغيرهم رضي الله عنهم أجمعين. فلما رآهم صلى الله عليه وسلم، قال: (أشهد على هؤلاء، ما من مجروح جرح في الله عز وجل إلا بعثه الله يوم القيامة، وجرحه يدمي، اللون لون الدم، والريح ريح المسك ، انظروا أكثرهم جمعا للقرآن، فقدموه أمامهم في القبر) رواه أحمد.

وقال جابر بن عبد الله: (إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد ثم يقول: أيهم أكثر أخذاً للقرآن؟ فإذا أشير له إلى واحد قدمه في اللحد -شق في جانب القبر- وقال: أنا شهيد على هؤلاء يوم القيامة، وأمر بدفنهم بدمائهم، ولم يصل عليهم، ولم يغسلوا) رواه البخاري، وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدفنوا حيث صُرِعوا، وأعيد من أُخِذ ليدفن داخل المدينة.

وقد ارتكب المشركون في هذه الغزوة صورا من الوحشية، حيث قاموا بالتمثيل (التشويه) في قتلى المسلمين، فبقروا بطون كثير من القتلى، وجدعوا أنوفهم، وقطعوا آذانهم، ورأى رسول الله صلى الله عليه وسلم حمزة بن عبد المطلب وقد مُثل به فحزن حزنا شديدا، وقد توعد المسلمون المشركين بالانتقام منهم ، والتمثيل بهم كما فعلوا بأصحابهم، فنزل قول الله تعالى: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ} (النحل:126).

قال ابن كثير: "وقال الشعبي وابن جُرَيْج: نزلت في قول المسلمين يوم أحد فيمن مثل بهم: "لنمثلن بهم"، فأنزل الله فيهم ذلك".

فصبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، واستجابوا لتوجيه الله عز وجل لهم، ونهى صلى الله عليه وسلم عن المُثلة، فعن سمرة بن جندب رضي الله عنه، قال: (كان نبي الله صلى الله عليه وسلم يحثنا على الصدقة وينهانا عن المثلة) رواه أبو داود.

وجمع النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بعد دفن الشهداء، فقال: (استووا حتى أثني على ربي عز وجل)، فصاروا خلفه صفوفًا فقال: (اللهم لك الحمد كله، اللهم لا قابض لما بسطت، ولا باسط لما قبضت، ولا هادي لمن أضللت، ولا مضل لمن هديت، ولا معطي لما منعت، ولا مانع لما أعطيت، ولا مقرب لما باعدت، ولا مبعد لما قربت ، اللهم ابسط علينا من بركاتك ورحمتك وفضلك ورزقك، اللهم إني أسألك النعيم المقيم الذي لا يحول ولا يزول، اللهم إني أسألك العون يوم العيلة، والأمن يوم الخوف، اللهم إني عائذ بك من شر ما أعطيتنا وشر ما منعتنا، اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا من الراشدين، اللهم توفنا مسلمين وأحينا مسلمين، وألحقنا بالصالحين غير خزايا ولا مفتونين، اللهم قاتل الكفرة الذين يكذبون رسلك ، ويصدون عن سبيلك، واجعل عليهم رجزك وعذابك ، اللهم قاتل الكفرة الذين أوتوا الكتاب إله الحق) رواه أحمد.

وفي موقف النبي صلى الله عليه وسلم مع شهداء أحد فوائد وحِكم كثيرة، منها:

توضيح لعلو منزلة حامل القرآن وشرفه ، إذ كان صلى الله عليه وسلم يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد ثم يقول: (أيهم أكثر أخذا للقرآن؟ فإذا أشير له إلى واحد قدمه في اللحد)، فكان الذي يدخل في الإسلام أول ما يتعلمه القرآن، والوفود التي كانت تفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تتعلم القرآن وتأخذ معها ما تستطيعه منه، وكان مقياس الرجال ومعرفة أقدارهم تبدأ بمدى معرفتهم وحفظهم للقرآن الكريم.

ومنها: بيان النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه وللأمة من بعدهم أهمية الدعاء، فالدعاء مطلوب في ساعة النصر والهزيمة، والعافية والبلاء، وهو من أقوى الأسباب في دفع المكروه، وحصول المطلوب، ويجعل المسلمين متعلقين بخالقهم، في السراء والضراء، وفيما يحبون وما يكرهون، وفي حال نصرهم أو نصر أعدائهم عليهم، ومن ثم يُنزل الله عليهم السكينة والثبات، وترتفع المعنويات نحو المعالي، فترضى وتطمئن بقدر الله، وتتطلع إلى ما عند الله تعالى من النصر والثواب. فالنصر بيد الله عز وجل, يهبه الله لمن يشاء ويصرفه عمن يشاء، مثله مثل الرزق والأجل، وحين يُقدر الله تعالى النصر، فلن تستطيع قوى الأرض كلها الحيلولة دونه، وحين يقدر الهزيمة، فلن تستطيع قوى الأرض أن تحول بينه وبين الأمة, قال تعالى: {إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} (آل عمران:160).

ومن هذه الفوائد والحكم ما ذكره ابن القيم في كتابه "زاد المعاد": "أن السُّنَّةَ في الشهيدِ أنه لا يُغَسَّل، ولا يُصلَّى عليه، ولا يُكَفَّن في غير ثيابه، بل يُدفَن فيها بدمه وكُلومه (جراحه)، إلا أن يُسْلَبَهَا، فيكفَّنَ في غيرها.

ومنها: أن السنة في الشهداء أن يدفنوا في مصارعهم، ولا ينقلوا إلى مكان آخر، فإن قوماً من الصحابة نقلوا قتلاهم إلى المدينة، فنادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأمر برد القتلى إلى مصارعهم. قال جابر: "بينا أنا في النظارة (القاعدون عن القتال ينتظرون)، إذ جاءت عمتي بأبي وخالي عادلتهما على ناضح (شددتهما على جنبي بعير كالنصفين)، فدخلت بهما المدينة، لندفنهما في مقابرنا، وجاء رجل ينادى: ألا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمركم أن ترجعوا بالقتلى، فتدفنوها في مصارعها حيث قتلت.

ومنها : جواز دفن الرجلين أو الثلاثة في القبر الواحد، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدفن الرجلين والثلاثة في القبر، ويقول: ( أيهم أكثر أخذاً للقرآن، فإذا أشاروا إلى رجل، قدمه في اللحد).

ومنها: أن شهيد المعركة لا يُصَّلَّى عليه؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يصل على شهداء أُحد، ولم يُعْرَف عنه أنه صلى على أحد ممن استشهد معه في مغازيه، وكذلك خلفاؤه الراشدون، ونوابهم من بعدهم.

ومنها: أن الشهادة عنده من أعلى مراتب أوليائه، والشهداء هم خواصه والمقربون من عباده، وليس بعد درجة الصديقية إلا الشهادة، وهو سبحانه يحب أن يتخذ من عباده شهداء، تراق دماؤهم في محبته ومرضاته، ويؤثرون رضاه ومحابه على نفوسهم، ولا سبيل إلى نيل هذه الدرجة إلا بتقدير الأسباب المفضية إليها من تسليط العدو".

لقد كان في موقف النبي صلى الله عليه وسلم بعد انتهاء غزوة أُحد مع الشهداء من الفوائد والدروس الكثير، التي ينبغي الوقوف معها للاستفادة منها، والاستضاءة بنورها في واقعنا.




الموضوع الأصلي : وقفة مع شهداء أحُد - السيرة النبوية // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : علاء احمد




السبت 26 أكتوبر 2013, 7:49 pm
رقم المشاركة : ( 2 )
عضو مجتهد
عضو مجتهد

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 19/02/2013
العمر : 32
تاريخ الميلاد : 01/08/1985
الوظيفة : مهندس
الجنس : ذكر
المشاركات : 246
التقييم التقييم : 49
الهوايات : ركوب الخيل
نوع المحمول : ئئئ
نظام التشغيل : ئم
نظام الحماية : avast
نوع المتصفح : firofox
نوع وسرعة الاتصال : www
بدايتي بالإنترنت عام : www
الدولة : الملكة المغربية
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ahladalil.net/
مُساهمةموضوع: رد: وقفة مع شهداء أحُد - السيرة النبوية


وقفة مع شهداء أحُد - السيرة النبوية




جزاك الله الفردوس الأعلى

كتب الله أجره بموازين حسناتك





الموضوع الأصلي : وقفة مع شهداء أحُد - السيرة النبوية // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : امين





احصل على اعتمدات لمنتداك مقابل مواضع وردود واعضاء
http://www.ahladalil.net/t32650-topic



الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


عروض بندهعروض العثيمضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا







جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top