الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


منتديات عرب مسلم :: الأقسام الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام

شاطر

الأحد 14 يوليو 2013, 2:33 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو مشارك
عضو مشارك


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 14/07/2013
الجنس : ذكر
المشاركات : 25
التقييم التقييم : 3
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: الغيبة والنميمة والبهتان وبعض وسائل العلاج (هامة جدا)


الغيبة والنميمة والبهتان وبعض وسائل العلاج (هامة جدا)






 أخوتى وأحبتى فى الله الكرام حبيت اضع هذا الموضوع لكثرة اللغط والتشويه وما الى ذلك فى شخصيات معروفة وغير معروفة شخصيات أسلامية وشخصيات عامة وشخصيات وشخصيات وشخصيات وهذا يقول ان فلان الفلانى فيه كذا وكذا وفلان الفلانى حقيقته كذا وكذا والتعصب لفلان والتمدح لفلان وذكر فلا وهكذا وهكذا مع ان أسلامنا لم يمد بصفه من هذه الصفات لاحد واليكم هذا الموضوع لنضع حد لهذا اللغط والهرج والمرج فى الناس حتى ولو فيهم هذه العيوب
( أخى وأختى فى الله قل خيرا او لتصمت)
أما بعد //

هذا الثالوث من أكبر الكبائر، ومن أقبح القبائح، وأرذل الرذائل، لأنه مرعى اللئام، وسمة السفلة من الأنام، وهو ماحق للحسنات، ومولد البغضاء بين الناس.


فالغيبة: هي ذكرك أخاك بما فيه مما يكره، سواء كان ذلك في دينه، أوبدنه، أودنياه، أوما يمت إليه بصلة كالزوجة، والولد، ونحوهما، سواء كان ذلك بلفظ، أوكتابة، أورمز، أوإشارة.


والبهت: ذكرك أخاك بما ليس فيه مما يكره.


والنميمة: نقل الكلام من شخص إلى آخر بغرض الإفساد.


وكل ذلك من أحرم الحرام، ومن الكبائر العظام.



الأدلة على تحريم ذلك من الكتاب والسنة والآثار
قال تعالى: "ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه".1


وقال: "ويل لكل همزة لمزة".2


وقال: "هماز مشاء بنميم".3


وفي الصحيح عن أبي هريرة يرفعه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم: "أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم؛ قال: ذكرك أخاك بما يكره؛ قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته".4


وعن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم، فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم".5


وعن سعيد بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن من أربى الربا الاستطالة في عِرْض المسلم بغير حق"6


وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت للنبي صلى الله عليه وسلم: "حسبك من صفية كذا وكذا"، قال بعض الرواة: تعني قصيرة،7 فقال: "لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته".8


وفي الصحيح: كان رجل يرفع إلى عثمان حديث حذيفة، فقال حذيفة: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يدخل الجنة فتان"، يعني نمام.9


وروي عنه صلى الله عليه وسلم: "يا معشر من آمن بلسانه، ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من يتبع عورات المسلمين يتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه وهو في بيته".


وقال صلى الله عليه وسلم: "شراركم أيها الناس المشاءون بالنميمة، المفرِّقون بين الأحبة، الباغون لأهل البر العثرات".


وكان بين سعد وخالد كلام، فذهب رجل يقع في خالد عند سعد، فقال سعد: مه، إن ما بيننا لم يبلغ ديننا.


وقال رجل للحسن البصري: إنك تغتابني؟ فقال: ما بلغ قدرك عندي أن أحكمك في حسناتي.


وقال ابن المبارك: لو كنت مغتاباً أحداً لاغتبت والدي لأنهما أحق بحسناتي.


والغيبة كما تكون باللسان، واليد، والإشارة، تكون بالقلب بسوء الظن، فإذا ظننت لا تتبع ظنك بعمل.



فضل من رد عن عرض شيخه أو أخيه
من حق المسلم على المسلم أن لا يغتابه ولا يبهته، فإذا سمع أحداً وقع فيه ردَّ عنه وأسكته، فقد روي عنه صلى الله عليه وسلم: "من ردَّ عن عرض أخيه ردَّ الله عن وجهه النار يوم القيامة"10، وكذلك: "ما من امرئ يخذل مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موضع يحب فيه نصره".


المستمع شريك القائل
القائل والمستمع للغيبة سواء، قال عتبة بن أبي سفيان لابنه عمرو: "يا بني نزِّه نفسك عن الخنا، كما تنزه لسانك عن البذا، فإن المستمع شريك القائل".



كفارة الغيبة
الغيبة من الكبائر، وليس لها كفارة إلا التوبة النصوح، وهي من حقوق الآدميين، فلا تصح التوبة منها إلا بأربعة شروط، هي:


1. الإقلاع عنها في الحال.


2. الندم على ما مضى منك.


3. والعزم على أن لا تعود.


4. واستسماح من اغتبته إجمالاً أو تفصيلاً، وإن لم تستطع، أو كان قد مات أوغاب تكثر له من الدعاء والاستغفار.



لا تمكِّن أحداً أن يغتاب عندك أحداً
أخي الكريم نزِّه سمعك ومجلسك عن سماع الغيبة والنميمة، لتكون سليم القلب مع إخوانك المسلمين، فعن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يبلِّغني أحد عن أصحابي شيئاً فإني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم القلب".11


قال ابن عباس: قال لي أبي: "إني أرى أمير المؤمنين ـ يعني عمر ـ يدنيك ويقربك، فاحفظ عني ثلاثاً: إياك أن يجرِّب عليك كذبة، وإياك أن تفشي له سراً، وإياك أن تغتاب عنده أحداً".


روى الأوزاعي أن عمر بن عبد العزيز قال لجلسائه: "من صحبني منكم فليصحبني بخمس خصال: يدلني من العدل إلى ما لا أهتدي إليه، ويكون لي على الخير عوناً، ويبلغني حاجة من لا يستطيع إبلاغها، ولا يغتاب عندي أحداً، ويؤدي الأمانة التي حملها بيني وبين الناس، فإذا كان ذلك فحيهلا، وإلا فقد خرج عن صحبتي والدخول عليّ".


فاشتغل أخي بالتجارة الرابحة، واحذر التجارة الخاسرة الكاسدة.



وسائل علاج تعين على ترك الغيبة والنميمه بربطهما بالألم وبتكرار الرسائل فى العقل الباطنى



لو أن صديقك سرق منك 100 ريال ألا تنهره ؟؟؟؟ فما بالك فى حديث هاتفى وقد سُـرق أكثر من
500 حسنة ؟؟؟ فإذا حاول محدثك أن ينال من فلان فأمنعه أو غير مجرى الحديث حفاظاً على الحسـنات


لو أن المصارف البنكية سياستها أن تسحب الأموال من أصحاب الغيبة. ووضـعها فى حسـاب من
تحدثوا عنهم ألا يصمتون بعد ذلك فى مجالسهم حفاظاً على أموالهم من الضياع ؟؟؟؟


إن معرفتك بأن جهازاً يسـجل عليك كل كلـمة تصدر عنك , تجعلك ممسـكاً عن الكلام , أفلا
تجعلك معرفتك أن ملكين يسجلان عليك ومترصدين لكل كلمة أن تكون أكثر إمسـاكاً وصمتاً ؟؟؟؟؟


لو أن إبنك كان يشتم أبناء الجيران والأقارب كلما لـعب معهم وتكرر نصحك له دون جدوى, ألا
تحبسه وتحرمه من اللعب ؟ فما أشبه اللسان بالطفل. فأطبق على كل كلمة بشـفتيك قبل أن تخرج فتندم.


قول إبن مسعود (أنصت تسلم من قبل أن تندم ) فردد جملة, قبل أن تندم .قبل أن تندم .دائما


لماذا لا تختصر الكلام كما تختصره فى المكالمـات الدولية, وتعلم بأن كل كلمة محاسـب فى ضياع
حسناتك كما هو فى ضياع أموالك .فالمفاجأة بفـاتورة تـلفونك يمكن تداركه وعدم العودة لمثل ذلك
ولكن عندما تفاجأ بضياع حسناتك فى صحيفتك يوم القـيامة وضياع الجنة. فالحسـرة والندامة أبدية .


لو أن صنبور الماء أنكسر, فأندفع الماء بقوة.… ألا تخاف وترتـعب من أن يغرق المطبخ والبيت فما
بالك لو أن الكلام المندفع منك أغرقك فى العذاب وأهـوال يوم القيامة فلا حول لك ولا قوة إلا الندم .


إذا سـافرت إلى بلد بعيد , وتحملت مشاق عدة أميال بالسيارة وعند الوصول للحدود أعادوا لك
الجواز وقالوا ليست لديك تأشيرة دخول. ألا تشـعر بالإحباط والحزن ؟؟؟؟؟؟؟ فما بالك بالحرمان من
دخـول الجنة التى لا عين رأت. ضـاعت إلى الأبد بسـبب كلمات قـيلت فى دقائق على الهاتف .


أفلا تسـارع فى ستر عورة رجل إذا حصل له حادث فى الطريق, فلا حول له ولا قوة فى إعانة
نفسه. فـما بالك لو أحدا أغتاب رجلا أمامك ؟؟؟؟ أى كشـف عن عيوبه, ألا تحاول تغطيته ؟؟؟؟


ألا تخاف أن يسـخر منك الآخرين لوجود علامة ضربة مؤقتة فى عينيك وتحاول أن تخفيه عن
أعين الناس؟ فما بالك لو أن الله أبتلاك فى كلامك أو خلقتك أو فى أولادك؟؟ فهل تقبل السـخرية ؟؟؟


الظالم يأخذ من حسـنات المظلوم لقاء ما شـتمه وأنتقصه عند الآخرين, حتى يسـتوفى ما كان
للمظلوم من حق عليه, فيسبقه الظالم بالفضل .فقد ضاع حق المظلوم بغيبتة .


أتقبل أن تأكل جيفة حمار؟ فما بالك بالذى أغتبته فهو أشد من أكلك للجيفة .كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم


و أسأل الله أن يوفقنا وإياكم لحفظ الجوارح، سيما الفرج واللسان، ومن الوقوع في الحرام، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا ومحمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
صون اللسان عن الغيبة والنميمة والبهتان


من صمت عن البطل نجا، فأمسك عليك لسانك فلا تنطق إلا بخير، وليسعك بيتك وابك على خطيئتك، فإن أكثر ما يدخل النار الأجوفان الفم والفرج، وما يكب الناس في النار على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم، ولا يستقيم إيمان العبد حتى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه، وابن آدم إذا أصبح أصبحت الأعضاء كلها تذكر اللسان تقول له (بلسان الحال) اتق الله فينا فإنك إذا استقمت استقمنا وإن اعوججت اعوججنا، ومن كف لسانه ستر الله عورته، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت، ورحم الله عبداً تكلم فغنم أو سكت فسلم.

وإن الكلام من فضة فالسكوت من ذهب فهنيئاً لمن كف لسانه إلا من خير، فإنك بذلك تغلب الشيطان، ومن كثر كلامه كثر سقطة، ومن كثر سقطة كثرت ذنوبه {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ}.

*لسانك سبع إن أرسلته (في الباطل) أكلك،
*والعاقل عارف بزمانه حافظ للسانه مقبل على شأنه،
* ومن عد كلامه من عمله قل كلامه إلا فيما يعنيه،
*ومن حسن سلام المرء تركه مالا يعنيه
*ومن لم يشغل نفسه بالخير شغلها بالباطل، ونطق بالآفات من الكذب والغيبة والنميمة والمراء والجدال والفحش والخوض في الباطل والخصومة والفضول وإيذاء الخلق وهتك العورات.
-فاللسان صغير الجِرم عظيم الجُرم،
فمن الحذر ألا تتكلم إلا بخير،
أتنكر أن عليك حافظين كراماً كاتبين
عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد،
لو تنشر صحيفة أحدنا التي أملاها صدر النهار كان أكثر ما فيها ليس من أمر دينه ولا دنياه { لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ} فإن كان الكلام في غير عمارة دينا، أو زيادة في الحسنات لا خير فيه.

فمن البلاء الكلام في أحوال النساء ومجالس الخمر ومقامات الفسق والتفكه بأعراض الناس إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله عليه بها سخطه إلى يوم القيامة، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة يضحك بها جلساءه لا يرى بها بأساً يهوي بها سبعين خريفا (سنة) في النار {وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ} { فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ} ويدخل في الكلام الباطل الفاسد الخوض في أعراض العلماء والصالحين وما جرى من قتال بين الصحابة، أو حكاية البدع والمذاهب الفاسدة.

ومن أعظم آفات اللسان المراء والجدال والخصومة والتقعر في الكلام، ومن مصائبنا ما يتورط فيه كثير من المتدينين، وأنصاف المتعلمين من خوض فيما لا يعنيهم من مسائل العلم والدين، وتنقلب في الغالب المناقشات إلى مهارشات ومراء وجدال وانشقاق وخصام.

فالجدال بالباطل طريق الضلال والبدعة، ومن ترك المراء وهو محق بنى له بيت في أعلى الجنة، ومن ترك المراء وهو مبطل بنى له بيت في ربض الجنة.
ومن أسباب فساد وانحراف الشباب المتدين الجدل. وما ضل قوم بعد أن هداهم الله إلا أوتوا الجدال، ومن جعل دينه عرضة للخصومات أكثر التنقل، وإن المراء (الاعتراض على الغير) يقسي القلب ويورث الضغائن {وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً}
- وأن في الجنة لغرفاً يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها أعدها الله لمن أطعم الطعام و ألان الكلام
والكلمة الطيبة صدقة،
واعلم أن البر شيء هين وجه طليق وكلام لين.

 





الموضوع الأصلي : الغيبة والنميمة والبهتان وبعض وسائل العلاج (هامة جدا) // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : mr.design




الأحد 14 يوليو 2013, 2:39 pm
رقم المشاركة : ( 2 )
مؤسس موقع عرب مسلم
مؤسس موقع عرب مسلم


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 24
تاريخ الميلاد : 15/10/1992
الوظيفة : محاسب
الجنس : ذكر
المشاركات : 10956
التقييم التقييم : 9099
الهوايات : القراءة ، الكمبيوتر والإنترنت
نوع المحمول : Samsung Galaxy Grand Prime
نظام التشغيل : windows 10
نظام الحماية : Avast
نوع المتصفح : Firefox
نوع وسرعة الاتصال : DSL 8 Mbps
بدايتي بالإنترنت عام : 2004
الدولة : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mothaqf.com/
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة والنميمة والبهتان وبعض وسائل العلاج (هامة جدا)


الغيبة والنميمة والبهتان وبعض وسائل العلاج (هامة جدا)



بارك الله فيك ...
وجزاك خير الجزآء ...
دمت بحفظ الله ورعايته...





الموضوع الأصلي : الغيبة والنميمة والبهتان وبعض وسائل العلاج (هامة جدا) // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : علاء احمد




الثلاثاء 06 أغسطس 2013, 11:10 pm
رقم المشاركة : ( 3 )
عضو محترف
عضو محترف


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 06/08/2013
العمر : 17
تاريخ الميلاد : 15/02/1999
الوظيفة : طالب
الجنس : ذكر
المشاركات : 1083
التقييم التقييم : 80
الهوايات : قراءة القرآن
نوع المحمول : iphone
نظام التشغيل : Windows 8
نظام الحماية : avast
نوع المتصفح : firefox
نوع وسرعة الاتصال : 1 ميجا بايت
بدايتي بالإنترنت عام : 2006
الدولة : أم الدنيا مصر الحبيبة
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.islamy4all.com/vb/
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة والنميمة والبهتان وبعض وسائل العلاج (هامة جدا)


الغيبة والنميمة والبهتان وبعض وسائل العلاج (هامة جدا)



مشكوووووووور علي الموضوع




الموضوع الأصلي : الغيبة والنميمة والبهتان وبعض وسائل العلاج (هامة جدا) // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : منتديات إسلامي 4 يو




شبكة إسلامي 4 أوول

شبكة إسلامي 4 أوول على هذا الرابط : http://www.islamy4all.com/vb/



الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top