الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


منتديات عرب مسلم :: الأقسام الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام

شاطر

الأربعاء 10 يوليو 2013, 9:58 am
رقم المشاركة : ( 1 )
مؤسس موقع عرب مسلم
مؤسس موقع عرب مسلم


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 24
تاريخ الميلاد : 15/10/1992
الوظيفة : محاسب
الجنس : ذكر
المشاركات : 10956
التقييم التقييم : 9099
الهوايات : القراءة ، الكمبيوتر والإنترنت
نوع المحمول : Samsung Galaxy Grand Prime
نظام التشغيل : windows 10
نظام الحماية : Avast
نوع المتصفح : Firefox
نوع وسرعة الاتصال : DSL 8 Mbps
بدايتي بالإنترنت عام : 2004
الدولة : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mothaqf.com/
مُساهمةموضوع: الكبر .. الجزء الثالث


الكبر .. الجزء الثالث





شيل الدين من الدنيا هتتحول في ثواني لغابة

بس ازاي الناس هنقرب لو شايفينه كآبة

عارف ليه بيجي لنا أمل ودايما بيروح كالعادة

فاكرين الطريق الصح مفيهوش سعادة!

ولأن الطريق الصح كله سعادة.. فنحن يسعدنا أن يكون معنا ومعكم شاب من أعز شباب المسلمين، يتحدث عن تجربته في طريق الله، يتكلم بما أفاض الله عليه من علم ومن معرفة، عرفه الناس منذ فترة قصيرة غير أنه احتل مكانا في قلوبهم وعقولهم..

معز مسعود


استكمالا للحديث عن الكبر كنا قد بدأنا الحديث فيما مضى عن تعريف الكبر، وأسباب الكبر، واليوم نتحدث عن علاج الكبر..

وكنا قد تحدثنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن تواضعه لله وعندما نتخيله صلى الله عليه وسلم نتخيل شدة التواضع التي هي شدة التخلق بصفات العبودية، التي هي شدة الصدق مع الله الذي يكون الكبر عكسه تماما.. حيث مع الكبر لا يوجد صدق مع الله إطلاقا ويكون القلب مظلما.. حقا الله ربي أي نعم، ولكنني أعيش في وهم أنني أيضا شيء.. شيء عظيم جداً، والحقيقة أنني شيء صغير جداً، وهذا هو بداية الكلام عن علاج الكبر..

الحل: أنا صغير جداً
علاج الكبر هو أن أدرك أنني صغير جداً، بل أتعامل مع نفسي على أنني لا شيء، حتى لو وجدت في نفسي أشياء معينة - أعطاني الله إياها - أراها وأعترف بنعمة الله عليّ.. ثم أعترف بذنوبي.. لأنني أيضا أرتكب سيئات.. بداخلي صفات جيدة وبداخلي صفات سيئة.. والصفات الجيدة ممكن أن تتحسن.. كما أني لست من أعطيتها لنفسي، كما أني متعرض لزوالها لو لم أشكر الله عليها، فيجب إدراك أنني لا شيء وأن ما أنا فيه ليس مني، وتكلمنا سابقا عن العجب، وهو بداية الكبر، وحينما أُعجب بنفسي أنسى أن أنسب النعمة للمنعم؛ فبداية علاج الكبر أن أنسب هذه النعم كلها لله وأشكره عليها، فأكون شديد التواضع شديد الشكر، والشيء الثاني ألا آمن مكر الله ولا زوال نعمه عني، ولذلك قالوا: "من شكر النعم فقد قيدها بعقالها"، فالذي يريد بقاء النعم لابد أن يكون دائم الشكر عليها.

وممارسة الشكر كيف تكون؟

إن ممارسة الشكر تكون بالأعمال والأقوال، ومن الأقوال ما يقوِّي القلوب، كقول "لا إله إلا الله" بورد أحافظ عليه، وقول: "حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم"، وقول "لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم"، وكل الأدعية النبوية الشريفة، كلها تمنع القلب من أن يصيبه الكبر، والأعمال الصالحة شكرٌ، لا سيما الواجب منها، وهذا ملف قد نتناوله مستقبلاً إن شاء الله بالتفصيل.

وتذكرت الآن موقفا حدث للشيخ الشعراوي عندما حمله الناس وهو داخل سيارته من كثرة تعظيمهم وتقديرهم له، وبعدها ظل ابنه يبحث عنه إلى أن وجده في حمام فندق -على ما أظن- ينظّفه، حتى يكْسِر نفسه، فأحيانا لابد أن نفعل بأجسامنا أفعالا حتى نشعر أننا لا شيء، فتصبح لنا عند الله قيمة كبيرة عندما نتواضع له مهما بلغت قيمتنا عند الناس.

من ظلمات الوهم إلى نور الفهم
ويُذكر أن الإمام الغزالي كان يقول إن الإنسان يحمل القاذورات في بطنه ويخرجها فيما بعد، فكيف يتكبر وهو يحملها في بطنه، وكان يتحدث عن أن الإنسان لا يملك من أمره شيئا، فكيف أن الإنسان يحاول ويحرص على أن يكون بصحة ولكنه يمرض، وأن يعيش ويستمر في الحياة ولكنه يموت، يحاول أن يعلم الشيء فيجهله، ويحاول أن ينسى الشيء فيذكره، إلى آخر ما ذكره الإمام من مظاهر ضعف الإنسان، فالتكبر وهم كبير، والعيش في الوهم ظلام، ولذلك نقول: "اللهم أخرجنا من ظلمات الوهم إلى نور الفهم"، وهناك مأزق آخر وهو أن الشيطان سيد المتكبرين يحاول في البداية أن يجعل الإنسان يعيش في المعاصي الظاهرة من شرب الخمر إلى الربا إلى الرشوة إلى عقوق الوالدين... وبعد قليل يحاول الإنسان أن يخرج من هذا البئر الذي وقع فيه "بئر المعاصي" ويتوب فيتوب الله عليه لكن عندما يتوب ويصبح إنسانا متواضعا بسيطا متلذذا أنه في معية الله، هنا يحرضه الشيطان ويقول له كم أنت متواضع، وأول ما يقر أنه متواضع فقد بدأ يتكبر.

بالتأكيد إن هذه الحالة حدثت لكثير من الناس..

حدثت لنا كلنا.. ولذلك كان بعض العلماء يقولون: "من أثبت لنفسه تواضعا فهو المتكبر حقا"، فالمتواضع الحقيقي لا يرى في نفسه أنه متواضع بل يرى دائما أنه مقصر، والآية في سورة المؤمنون تقول: {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ}، والسيدة عائشة سألت سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم عن هذه الآية: "أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟، قال لا يا بنت الصديق ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون، وهم يخافون أن لا تقبل منهم؛ أولئك الذين يسارعون في الخيرات، وهم لها سابقون"، فانظر كيف أن الواحد منهم لم يعد يرى مكانته عند الله فازداد بذلك مكانةً عند الله سبحانه وتعالى.

وهنا عندما يفشل الشيطان في أن يجعلك تعجب بتواضعك يحاول أن يجعلك تعجب بمجاهدتك لنفسك والجهد الذي تبذله من أجل التخلص من تكبرك، ويظل يصنع حلقات لا تنتهي حولك ويجعلك تعجب بصفة بداخلك، والعلاج أن أقول لنفسي: "أنا لن أكون شيئا أصلاً، فلا تحاول معي يا إبليس"، واجعل هدفي أن أكون "لا شيء". .. أن أفنى في الله.. هدفي لابد أن يكون (الله أكبر)، {وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ} وليس "نفسك فكبّر"، وأجعل هدفي أن أدخل الجنة وأن لا أفاجأ يوم القيامة أنني لن أدخل الجنة؛ فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر"، وهذه نقطة مهمة جدا من العلاج.. وهناك آيات من آخر سورة الزمر تخيفني جدا تقول: {وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ، قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ} فانظر إلى مآل المتكبّرين.

وعلى الجانب الآخر تجد الترغيب في التواضع لله فيقول الله تبارك وتعالى: {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا} [الفرقان: 63]، وهناك أيضا: {وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ} [لقمان: 19]. يعني مشية ليس فيها مسكنة وليس فيها تعالٍ، فهي مشية في الوسط، وهذا هو المقصود من الآية الكريمة، فهؤلاء هم أهل السكينة، ومن المستحيل لمن يعيش وفي قلبه الصفات المضادة للعبودية - كالتكبر- أن يعرف معنى السكينة، أو أن يعرف طعم السعادة.

فنسأل الله أن نتخلق بصفات العبودية بحق، فسبحانك وتعاليت عما يشركون أنت القادر على إخراج هذه الأمراض من القلوب..

نسألك الآن بصدق أن تُخرج مرض الكبر من قلوبنا وألا تجعلنا معجبين بأنفسنا، فالكبرياء لك..

يا رب ساعدنا أن نتحلى بصفات العبودية وألا نكون ممن تتحدث عنهم الآية: {الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا، أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا} [الكهف: 104، 105].

لا جعلنا الله منهم، ونسأل الله سبحانه أن جعلنا من أصحاب الآية: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} [الأنفال: 2]،..

المصدر : بص وطل





الموضوع الأصلي : الكبر .. الجزء الثالث // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : علاء احمد




الأربعاء 10 يوليو 2013, 8:15 pm
رقم المشاركة : ( 2 )
عضو متألق
عضو متألق


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 21/10/2012
العمر : 35
تاريخ الميلاد : 13/06/1981
الوظيفة : ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه
الجنس : ذكر
المشاركات : 1416
التقييم التقييم : 519
الهوايات : داعي الى الله ودينه
الدولة : الاردن
الأوسمة : وسام التميز
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anwarbasal.alamuntada.com/
مُساهمةموضوع: رد: الكبر .. الجزء الثالث


الكبر .. الجزء الثالث



كل الشكر والامتنان على هذا الطرح الرائع
بارك الله فيكم
معلومات قيمة ومفيدة
دائما التميزحليفكم في الانتقاء
سلمتم على روعة طرحكم
نترقب المزيد من جديدكم الرائع
دمتم ودام لنا روعه مواضيعكم




الموضوع الأصلي : الكبر .. الجزء الثالث // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : صبر جميل




اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

منتدى انور ابو البصل الاسلامي

http://anwarbasal.alamuntada.com/





الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top