الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


منتديات عرب مسلم :: الأقسام الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام

شاطر

السبت 11 فبراير 2012, 2:41 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
مؤسس موقع عرب مسلم
مؤسس موقع عرب مسلم


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 24
تاريخ الميلاد : 15/10/1992
الوظيفة : محاسب
الجنس : ذكر
المشاركات : 10956
التقييم التقييم : 9099
الهوايات : القراءة ، الكمبيوتر والإنترنت
نوع المحمول : Samsung Galaxy Grand Prime
نظام التشغيل : windows 10
نظام الحماية : Avast
نوع المتصفح : Firefox
نوع وسرعة الاتصال : DSL 8 Mbps
بدايتي بالإنترنت عام : 2004
الدولة : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mothaqf.com/
مُساهمةموضوع: سنن الله (عز وجل) في عباده


سنن الله (عز وجل) في عباده




سنن الله (عز وجل) فى عباده


الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد ؛

فقد قال الله -تعالى-:
(وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلا أَخَذْنَا أَهْلَهَا
بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ . ثُمَّ
بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوْا وَقَالُوا
قَدْ مَسَّ آبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً
وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ . وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا
لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَكِنْ
كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ . أَفَأَمِنَ أَهْلُ
الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ . أَوَ
أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ
يَلْعَبُونَ . أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ
إِلا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ) (الأعراف:94-99) .





من رحمة بعباده أن ينوِّع لهم أسباب الهداية، فيبتليهم الله -عز وجل-
بالضرَّاء لعلهم يلجئون إلى الله -عز وجل-، ويتركون معصية الله -عز وجل-،
ثم يبتليهم بالسراء لعلهم يشكرون، فإذا كان العباد لا خير فيهم: إذا
ابتلاهم بالضراء لا يتضرعون، وإذا ابتلاهم بالسراء لا يشكرون؛ عند ذلك لا
يستحقون إلا أن ينزل عليهم بأس الله -عز وجل- وعذابه الذي لا يُردُّ عن
القوم المجرمين .




قال الله -تعالى-: (وَمَا
أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلا أَخَذْنَا أَهْلَهَا
بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ . ثُمَّ
بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ) (الأعراف:94)، وقال الله
-تعالى-: (وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ
يَرْجِعُونَ) (الأعراف:168)، فالله -عز وجل- يبدِّل أحوال الناس من الشدة
والبؤس إلى الرخاء والنعمة، والغالب على الناس أنهم لا يعتبرون ولا
يتَّعظون .






قال الله -تعالى-:
(ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوْا)، أي:
حتى كثروا وكثرت أموالهم وأولادهم، (وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آبَاءَنَا
الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ) أي: هذه عادة الدنيا، وهذا فعل الدهر: يوم لك
ويوم عليك، ولا ارتباط بين ذلك وبين الطاعة والمعصية، فغفلوا عن آيات الله
-تعالى-، ولم يتعظوا بمواعظه، (فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا
يَشْعُرُونَ) .



ثم قال الله -تعالى-: (وَلَوْ
أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ
بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ
بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) .



فإذا اتقى الناس ربهم -عز وجل- الذي خلقهم ورزقهم؛ أنزل الله -عز وجل-
عليهم البركات من السماء، وأخرج لهم الخيرات من الأرض، وقد قال الله
-تعالى-: (وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَاهُمْ
مَاءً غَدَقًا) (الجن:16) .



ثم قال الله -تعالى-:
(أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى) أي: المُهلَكة المذكورة آنفـًا (أَنْ
يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا) أي: عذابنا (بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ) أي: حال
كمال الغفلة، (أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا
ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ) أي: يخوضون في الباطل، ويلهون ويلعبون، وهذا حال
أهل الترف والباطل والغفلة: إما أنهم نائمون كالجيفة، وإما أنهم يلهون
ويلعبون، فليس في حياتهم خير لأنفسهم ولا لغيرهم، فهم لا يعرفون ربهم -عز
وجل-، ولا يعبدونه بأمره ونهيه.



(أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ
الْخَاسِرُونَ)، والأمن من مكر الله -تعالى- كبيرة عند الشافعية، وهو
الاسترسال في المعاصي اتكالاً على عفو الله، وقالت الحنفية: إنه كفر
كاليأس؛ لقوله -تعالى-:
(إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ)
(يوسف:87)، (فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ).



فجهل الناس بسنن الله -عز وجل- في عباده جعلهم يتجرؤون على معصية الله -عز وجل-، ولا يعتبرون بآياته، ولا يتعظون بمواعظه.



فما هي سنن الله -عز وجل- في عباده؟
فمن سنن الله -عز وجل- في عباده ألا يعذبهم حتى يقيم عليهم الحجة الرسالية: كما قال الله -تعالى-: (وَمَا
كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولا) (الإسراء:15)، وقال
-تعالى-: (وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلا خَلا فِيهَا نَذِيرٌ) (فاطر:24)، وقال
-تعالى-: (رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ
عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ) (النساء:165)، وقال -تعالى-:
(كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ
يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ . قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا
وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا فِي ضَلالٍ
كَبِيرٍ) (الملك:8-9)، فالله -عز وجل- قطع حُجَّة المعذبين بإرسال الرسل؛
فلا يعذِّب أحدًا في الدنيا والآخرة إلا بعد إرسال الرسل، ويقول -عز وجل-: (ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ) (الأنعام:131) .



ومن سنته -عز وجل- في عباده ألا يهلك إلا القوم الظالمين والمجرمين والمنحرفين: قال الله -تعالى-:
(قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ
جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ) (الأنعام:47)، وقال
الله -تعالى-: (وَلا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ)
(الأنعام:147)، وقال -تعالى-: (إِنَّا
مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ) (السجدة:22)، وقال -تعالى-: (وَمَا
كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ) (القصص:59) .



ومن سنته أنه لا يهلك قومًا صالحين: كما قال -تعالى-: (وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ) (هود:117) .



ومن سنته -عز وجل- أنه قد يمهل أقوامًا ويستدرجهم: بأن يمدهم بالأموال
والبنين، فيظن الجاهل منهم بسنن الله أنه على خير، وأن الله -عز وجل- راضٍ
عنهم، وأنهم على خير، فيزداد الواحد منهم في غيِّه وضلاله، حتى ينزل عليه
بأس الله الذي لا يُردُّ عن القوم المجرمين، قال الله -تعالى-:
(سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ) (الأعراف:182)، قال بعض
السلف: "يعطيهم النعم ويمنعهم الشكر", وقال بعضهم: "كلما أحدثوا ذنبًا أحدث
لهم نعمة" .



وقال الله -تعالى-:
(أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ .
نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لا يَشْعُرُونَ) (المؤمنون:55-56)،
وقال -تعالى-: (وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ
ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ) (الحج:48) .



قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ اللَّهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ
حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ)، ثُمَّ قَرَأَ: (وَكَذَلِكَ أَخْذُ
رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهْىَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ
شَدِيدٌ) (هود:102) (متفق عليه) .



ومن سنة الله -عز وجل- في عباده أنه ينوع لهم أسباب الهداية كما ينوع لهم أنواع العذاب: قال الله -تعالى-: (وَلَقَدْ
أَهْلَكْنَا مَا حَوْلَكُمْ مِنَ الْقُرَى وَصَرَّفْنَا الآيَاتِ
لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (الأحقاف:27)، فالله -عز وجل- يبتلي العباد
بالسراء والضراء؛ لعلهم يتضرعون .



وقال -تعالى-:
(وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)
(الأعراف:168)، كما ينوع الله -عز وجل- لهم أنواع العذاب فلا يعذبهم بنوع
واحد من العذاب؛ فقد أهلك الله -عز وجل- عادًا بالريح العقيم، وكانت عاد
عمالقة، وكانوا يقولون: "من أشد منا قوة"، فأرسل الله -عز وجل- عليهم ريحًا
هي أشد منهم قوة، فكانت تحمل الواحد منهم إلى السماء، ثم تقذف به على
الأرض، فينكسر رأسه، وكانت الريح تدخل في أجوافهم فتسلت ما في أجوافهم،
فصاروا (كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ . فَهَلْ تَرَى لَهُمْ
مِنْ بَاقِيَةٍ) (الحاقة:-87) .



وأرسل -عز وجل- على ثمود الصيحة، فقطعت قلوبهم من أجوافهم، وماتوا عن
آخرهم، وعذب قوم شعيب بالظُلَّة، وهي السحابة التي ظنوا أنها ستمطرهم ماء
فراتـًا؛ فأمطرتهم نارًا تلظى .



وأرسل -عز وجل- على قرى اللوطية جبريل -عليه السلام-، فحمل قرى اللوطية إلى
السماء، ثم قلبها، فجعل عاليها سافلها، ثم أمطرهم بحجارة من سجيل منضود،
مسومة عند ربك للمسرفين، ولإخوانهم أمثالها، وما هي من الظالمين ببعيد .



وأهلك قوم نوح بالطوفان الذي علا على ظهر الأرض كالجبال، وأغرق فرعون
وجنوده، وابتلى آل فرعون بالسنين ونقص الثمرات، والطوفان والجراد والقمل
والضفادع، قال الله -تعالى-: (وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ
بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ)
(الأعراف:130)، وقال -عز وجل-:
(فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ
وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُفَصَّلاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا
قَوْمًا مُجْرِمِينَ) (الأعراف:133) .



وعذَّب أقوامًا بالمسخ كما قال -تعالى-: (فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ) (الأعراف:166) .



ومن سنن الله -عز وجل- في عباده أن المعاصي إذا كثرت في الأرض؛ عمَّهم الله -عز وجل- بعقاب: كما قال الله -تعالى-: (وَاتَّقُوا
فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا
أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (الأنفال:25) .



وفي حديث زينب بنت جحش -رضي الله عنها- قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:
(لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، وَيْلٌ لِلْعَرَبِ مِنْ شَرٍّ قَدِ اقْتَرَبَ،
فُتِحَ الْيَوْمَ مِنْ رَدْمِ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مِثْلُ هَذِهِ)،
وَحَلَّقَ بِإِصْبَعِهِ الإِبْهَامِ وَالَّتِي تَلِيهَا، قَالَتْ زَيْنَبُ
ابْنَةُ جَحْشٍ: فَقُلْتُ: "يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَنَهْلِكُ وَفِينَا
الصَّالِحُونَ؟"، قَالَ: (نَعَمْ؛ إِذَا كَثُرَ الْخُبْثُ) (متفق عليه).
ومن سنن الأمم المكذبة مع وعيد الله -تعالى- أنهم يستمرون في غيهم وضلالهم،
فإذا نزل بهم بأس الله -تعالى- الذي لا يرد عن القوم المجرمين تابوا
وأنابوا، ولكن في وقت لا ينفع فيه الندم؛ قال الله -تعالى-: (فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ) (الأعراف:5) .



فالعبد يبقى تائهًا في أودية الضلال، منهمكًا في اتباع الهوى، لا يتذكر ولا
يرعوي عما هو فيه، حتى يسقط على أم رأسه، ويفاجأ بنقمة الله -تعالى-، فعند
ذلك يهتف باسم الله، وينادي بالإيمان والرجوع إليه حيث لا ينفعه إيمان،
ولا تقبل منه توبة؛ قال الله -عز وجل- عن فرعون: (آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ) (يونس:90) .



فهكذا يعترف العباد بالذنب عند معاينة العذاب، ولكن هيهات لات حين أمان، قال الله -تعالى-: (فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ).
ومن سنة الله -عز وجل- في القوم المجرمين أنه إذا أهلكهم استبدل بهم قومًا آخرين، ويكون اللاحقون خيرًا من السابقين المعذبين: كما قال الله -تعالى-:
(إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِكُمْ مَا يَشَاءُ
كَمَا أَنْشَأَكُمْ مِنْ ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ) (الأنعام:133)، وقال الله -تعالى-:
(وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا
أَمْثَالَكُمْ) (محمد:38)، وقال الله -تعالى-: (وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ
قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ)
(الأنبياء:11) .





فاللهم أعز الإسلام والمسلمين ، وأذل الكفر والكافرين، وأعلِ راية الحق والدين

وصلِّ اللهم وسلم وبارك على محمد وآله وصحبه، وسلم تسليمًا





الموضوع الأصلي : سنن الله (عز وجل) في عباده // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : علاء احمد




الإثنين 22 أكتوبر 2012, 1:44 pm
رقم المشاركة : ( 2 )
عضو نشيط
عضو نشيط


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 22/10/2012
المشاركات : 194
التقييم التقييم : 192
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: سنن الله (عز وجل) في عباده


سنن الله (عز وجل) في عباده



بارك الله فيك اخى الكريم
تسلم موضوعك





الموضوع الأصلي : سنن الله (عز وجل) في عباده // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : sosoo sami




الثلاثاء 23 أكتوبر 2012, 8:32 am
رقم المشاركة : ( 3 )
عضو مجتهد
عضو مجتهد


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 23/10/2012
المشاركات : 247
التقييم التقييم : 248
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: سنن الله (عز وجل) في عباده


سنن الله (عز وجل) في عباده



جزاك الله كل خير




الموضوع الأصلي : سنن الله (عز وجل) في عباده // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : zaid.h.toghoj




الأربعاء 24 أكتوبر 2012, 10:33 am
رقم المشاركة : ( 4 )
عضو متألق
عضو متألق


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 21/10/2012
العمر : 35
تاريخ الميلاد : 13/06/1981
الوظيفة : ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه
الجنس : ذكر
المشاركات : 1416
التقييم التقييم : 519
الهوايات : داعي الى الله ودينه
الدولة : الاردن
الأوسمة : وسام التميز
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anwarbasal.alamuntada.com/
مُساهمةموضوع: رد: سنن الله (عز وجل) في عباده


سنن الله (عز وجل) في عباده




دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك

لكـ خالص احترامي

اخوكم انور ابو البصل





الموضوع الأصلي : سنن الله (عز وجل) في عباده // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : صبر جميل




اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

منتدى انور ابو البصل الاسلامي

http://anwarbasal.alamuntada.com/





الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top