الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات عرب مسلم :: الأقسام الإسلامية :: منتدى شهر رمضان المبارك

شاطر

الجمعة 16 نوفمبر 2012, 9:14 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو مجتهد
عضو مجتهد

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 10/11/2012
المشاركات : 252
التقييم التقييم : 300
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: عبادت في رمضان [عبادة قراءة القرآن]


عبادت في رمضان [عبادة قراءة القرآن]



سلسلة عبادت في رمضان






[center]عبادة قراءة القرآن
الحمد
لله على نعمه الباطنة والظاهرة، شرع لعباده ما يصلحهم ويسعدهم في الدنيا
والآخرة، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه نجوم الهدى الزاهرة،
ومن اتبع هديه وتمسك بسنته الطاهرة.
أما بعد:
لقد جاءت النصوصُ الكثيرة في فضْلِ عبادة قراءة القران، منها:
أولا:
قالَ الله تَعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَـابَ اللَّهِ
وَأَقَامُواْ الصَّلَوةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَـاهُمْ سِرّاً
وَعَلاَنِيَةً يَرْجُونَ تِجَـارَةً لَّن تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ
أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ }، [فاطر:
29، 30].
وتِلاوةُ كتَابِ اللهِ عَلَى نوعين:
الأولى: تلاوةٌ حكميَّةٌ، وهي تَصْدِيقُ أخبارِه وتَنْفيذُ أحْكَامِهِ بِفِعْلِ أوامِرِهِ واجتناب نواهيه.
والنوعُ الثاني: تلاوة لفظَّيةٌ، وهي قراءتُه.
ثانيا:
وفِي صحيح البخاريِّ عن عثمانَ بن عفانَ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى
الله عليه وسلّم قالَ: "خَيرُكُم مَنْ تعَلَّمَ القُرآنَ وعَلَّمَه"، وفي
الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم قال:
"الماهرُ بالقرآن مع السَّفرةِ الكرامِ البررة، والذي يقرأ القرآنَ
ويتتعتعُ فيه وهو عليه شاقٌّ له أجرانِ". والأجرانِ أحدُهُما على التلاوةِ
والثَّاني على مَشقَّتِها على القارئ.
ثالثا: وفي الصحيحين أيضاً
عن أبي موسى الأشْعَريِّ رضي الله عنه أنَّ النَّبي صلى الله عليه وسلّم
قالَ: "مثلُ المؤمنِ الَّذِي يقرأ القرآنَ مَثَلُ الأتْرُجَّةِ ريحُها طيبٌ
وطعمُها طيّبٌ، ومثَلُ المؤمِن الَّذِي لاَ يقرَأ القرآنَ كمثلِ التمرة لا
ريحَ لها وطعمُها حلوٌ"، وفي صحيح مسلم عن أبي أمَامةَ رضي الله عنه أنَّ
النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: "اقْرَؤوا القُرآنَ فإنه يأتي يومَ
القيامةِ شفيعاً لأصحابهِ".
رابعا: وفي صحيح مسلم أيضاً عن عقبةَ
بن عامرٍ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قالَ: "أفلا
يغْدو أحَدُكمْ إلى المسجدِ فَيَتعلَّم أو فيقْرَأ آيتينِ منْ كتاب الله
عزَّ وجَلَّ خَيرٌ لَهُ مِنْ ناقتين، وثلاثٌ خيرٌ له من ثلاثٍ، وأربعٌ خير
له مِنْ أربَع ومنْ أعْدادهنَّ من الإِبِلِ".
خامسا: وفي صحيح
مسلم أيضاً عن أبي هُرَيرةَ رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم
قَالَ: "ما اجْتمَعَ قومٌ في بيتٍ مِنْ بُيوتِ اللهِ يَتْلُونَ كتابَ الله
ويَتدارسونَهُ بَيْنَهُم إلاَّ نَزَلَتْ عليهمُ السكِينةُ وغَشِيْتهُمُ
الرحمةُ وحفَّتهمُ الملائكةُ وَذَكَرَهُمْ الله فيِمَنْ عنده".
سادسا:
وقال صلى الله عليه وسلّم: "تعاهَدُوا القرآنَ فوالذي نَفْسِي بيده لَهُو
أشدُّ تَفلُّتاً من الإِبلِ في عُقُلِها"، متفق عليه. وقال صلى الله عليه
وسلّم: "لا يقُلْ أحْدُكم نَسيَتُ آية كَيْتَ وكيْتَ بل هو نُسِّيَ"، رواه
مسلم. وذلك أنَّ قولَه نَسيتُ قَدْ يُشْعِرُ بعدمِ المُبَالاةِ بِمَا حَفظَ
من القُرْآنِ حتى نَسيَه.
سابعا: وعن عبد الله بن مسعودٍ رضي
الله عنه أن النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: "من قَرأ حرفاً من كتاب الله
فَلَهُ به حَسَنَةٌ، والحسنَةُ بعشْر أمْثالها، لا أقُول الم حرفٌ ولكن
ألفٌ حرفٌ ولاَمٌ حرفٌ وميمٌ حرفٌ"، رواه الترمذي.
ثامنا: وعن
عبد الله بن مسعودٍ رضي الله عنه أيضاً أنَّه قالَ: "إنَّ هذا القرآنَ
مأدُبةُ اللهِ فاقبلوا مأدُبَتَه ما استطعتمُ، إنَّ هذا القرآن حبلُ اللهِ
المتينُ والنورُ المبينُ، والشفاءُ النافعُ، عصمة لِمَنْ تمسَّكَ بِهِ
ونجاةٌ لِمَنْ اتَّبعَهُ، لا يزيغُ فَيُستَعْتَب، ولا يعوَجُّ فيقوَّمُ،
ولا تنقضي عجائبه، ولا يَخْلَقُ من كثرةِ التَّرْدَادَ، اتلُوه فإنَّ الله
يَأجُرُكُم على تلاوتِهِ كلَّ حرفٍ عشْرَ حسناتٍ. أمَا إني لا أقولُ الم
حرفٌ ولكِنْ ألِفٌ حرفٌ ولاَمٌ حرفٌ وميم حرفٌ" رواه الحاكِم.
تاسعا: وَقَدْ وردت السُّنَّةُ بفضائل سُورٍ معينةٍ مخصصةٍ فمن تلك :
أ‌-
السور سورةُ الفاتحة. ففي صحيح البخاري عن أبي سَعيدِ بن المُعلَّى رضي
الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم قال له: "لأعُلِّمنَّك أعْظَم
سورةٍ في القرآن {الْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ الْعَـلَمِينَ } هي السَّبعُ
المَثَانِي والقرآنُ العظيمُ الذي أوتيْتُه"، ومن أجل فضيلتِها كانت
قراءتُها ركْناً في الصلاةِ لا تصحُّ الصلاةُ إلاَّ بها، قال النبيُّ صلى
الله عليه وسلّم: "لا صلاةَ لمن لم يقرأ بفاتحةِ الكتاب"، متفق عليه. وعن
أبي هُريرةَ رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلّم: "مَنْ
صلَّى صلاةً لمْ يقرأ فيها بفاتحةِ الكتاب فهي خِدَاجٌ يقولها ثلاثاً"،
فقيل لأبي هريرة إنا نكون وراءَ الإِمام فقال اقْرأَ بِها في نَفْسكَ.
الحديث، رواه مسلم.

ب‌- ومن السور المعيَّنَة سورةُ البقرة وآل
عمران، قال النبي صلى الله عليه وسلّم: "اقرؤوا الزهراوين البقرةُ وآل
عمران فإنهما يأتيان يومَ القيامةِ كأنَّهُمَا غَمامتان أو غَيَايتان أو
كأنهما فِرْقَانِ مِنْ طيرٍ صوافَّ تُحاجَّانِ عن أصحابهما اقرؤوا سُورَة
البقرةِ فإنَّ أخْذَها بَرَكةٌ وتَرْكَها حسرةٌ لا يستطيعها البَطَلَةُ"
يعني السحرة، رواه مسلم. وعن أبي هريرةَ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى
الله عليه وسلّم قال: "إنَّ البيتَ الَّذِي تُقرأُ فيه سورة البقرةِ لا
يَدْخله الشَّيطانُ"، رواه مسلم. وَذَلِكَ لأنَّ فيها آية الكرسيِّ. وقد
صحَّ عن رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلّم أن من قرأها في لَيْلَةٍ لم
يَزَلْ عليه مِنَ الله حافظٌ ولا يَقربُه شيطانٌ حتى يُصْبحَ. وعن ابن عباس
رضي الله عنهما أنَّ جبْريلَ قالَ وهُو عِنْدَ النبيِّ صلى الله عليه
وسلّم: هذا بابٌ قد فُتِحَ من السَّماءِ ما فُتحَ قَطُّ، قال: فنزلَ منْه
مَلكٌ فأتى النبيَّ صلى الله عليه وسلّم فقال: "أبْشرْ بنورَيْن قد
أوتيتهما لم يؤتهُمَا نبيُّ قَبْلَك فاتِحةُ الكتابِ وخواتيمُ سورةِ
البقرةِ لن تقْرَأ بحرفٍ منهما إلاَّ أوتِيتَهُ"، رواه مسلم.
ج- ومن
السُّورِ المعينةِ في الفضيلةِ: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ }،[الإِخلاص:
1]، ففي صحيح البخاري عن أبي سعيدٍ الخدريِّ أنَّ النبي صلى الله عليه
وسلّم قالَ فيها: "والَّذِي نفْسي بيده إنَّها تعدلُ ثُلُثَ القرآنِ"، وليس
معنى كونِها تعدلُه في الفضيلـةِ أنَّها تُجْزِأ عنه. لذَلِكَ لو قَرَأهَا
في الصلاةِ ثلاثَ مراتٍ لم تُجْزئه عن الفاتحةِ. ولا يَلْزَم من كونِ
الشيءِ معادلاً لغيرهِ في الفضيلةِ أنْ يُجزأ عنه، ففي الصحيحين عن أبي
أيُّوبَ الأنصارِي رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم قال: "مَنْ
قالَ لا إِله إلاَّ الله وحده لا شريك له له الُملْكُ وله الحمدُ عَشْرَ
مرَّاتٍ كان كمَن أعتقَ أربعةَ أنفُسٍ من ولدِ إسْماعيلَ" ومع ذلك فلو كان
عليه أربعُ رقاب كفارة فقال هذا الذكر لم يجزئه عن هذه الرقاب وإن كان
يعادلها في الفضيلة.
د- ومن السُّور المعيَّنةِ في الفضيلةِ سُورتَا
المُعوِّذَتَين: {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ الْفَلَقِ }، و {قُلْ
أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ }، فعن عُقْبةَ بن عامرٍ رضي الله عنه أن النبيَّ
صلى الله عليه وسلّم قال: "ألمْ تَر آيَاتٍ أُنْزِلَت الليلةَ لمْ يُرَ
مثْلُهُنَّ {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ بِرَبِّ الْفَلَقِ }، و {قُلْ
أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ }"، رواه مسلم. وللنَّسائي أنَّ النبي صلى الله
عليه وسلّم أمرَ عُقبَةَ أنْ يقرأ بهما، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلّم:
"ما سَأَلَ سائِل بمثلهما ولا اسْتَعَاذَ مُسْتِعيذٌ بمثلهما".
عاشرا:
وكان السَّلفُ الصالحُ -رضي الله عنهم- يُكثِرون من تلاوةِ القرآنِ في
رمضانَ في الصلاةِ وغيرها. كان الزُّهْرِيُّ رحمه الله إذا دخلَ رمضانُ
يقول إنما هو تلاوةُ القرآنِ وإطْعَامُ الطَّعامِ. وكان مالكٌ رحمه الله
إذا دخلَ رمضانُ تركَ قراءةَ الحديثِ وَمَجَالسَ العلمِ وأقبَل على قراءةِ
القرآنِ من المصْحف. وكان قتادةُ رحمه الله يخْتِم القرآنَ في كلِّ سبعِ
ليالٍ دائماً وفي رمضانَ في كلِّ ثلاثٍ وفي العشْرِ الأخير منه في كلِّ
ليلةٍ. وكان إبراهيمُ النَخعِيُّ رحمه الله يختم القرآن في رمضان في كلِّ
ثلاثِ ليالٍ وفي العشر الأواخِرِ في كلِّ ليلتينِ. وكان الأسْودُ رحمه الله
يقرأ القرآنَ كلَّه في ليلتين في جميع الشَّهر.
قال ابن رجب:
(إنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث على المداومة على ذلك،
فأما في الأوقات المفضلة، كشهر رمضان خصوصاً الليالي التي يطلب فيها ليلة
القدر، أو في الأماكن المفضلة، كمكة لمن دخلها من غير أهلها، فيستحب
الإكثار فيها من تلاوة القرآن، اغتناماً لفضيلة الزمان والمكان). أ.هـ




أقوال العلماء وفتاواهم في عبادة قراءة القرآن
أولا: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية :
وسئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء:
السَّهر
في ليالي رمضان عند بعض الناس بالأجر لإحياء ليالي شهر رمضان هل هذا يجوز
أم لا يجوز أم حلال أم حرام، أم منهي عنه مع الدليل من الكتاب والسنة ؟ حيث
أنني أسهر عند بعض الناس كل عام، وأردت أن أمتنع هذا العام حتى أعرف
الدليل أرجو إفتائي جزاكم الله خيراً ؟
فأجابت: أمر الله تعالى بعبادته
وحث على تلاوة كتابه ودراسته، وهذا في ليالي رمضان آكد، فقد ثبت عن النبي
صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مَنْ قَامَ رَمَضَان إِيمَاناً واحْتِسَاباً غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّم مِن ذَنْبِهِ ". وكان
النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر الأواخر من رمضان أَحْيا ليلها
وحثَّ أهله وأمته على ذلك، فمن فعل ذلك ابتغاء مرضاة الله ورجاء ثوابه فله
أجر عظيم.
أما ما اعتاده بعض المسلمين من السهر في ليالي رمضان في غير
بيوتهم لتلاوة القرآن بأجرة فهو بدعة سواء قصدوا بذلك حصول البركة لهذه
البيوت ولأهلها أو قصدوا هبة ثواب ما قرءوا لأهلها أحياء وأمواتاً، فإنه لم
يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه فعله؛ فكان بدعة محدثة .
وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مَنْ
أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هّذَا مَا لَيْسَ مِنهُ فَهُو رَدٌّ " وفي رواية:
"مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلَيه أَمْرُنا فَهُو رَدَّ ".

وعلى هذا فلا أَجْر لمن فعله، ولا لمن ساعد عليه، بل عليه وزر لابتداعه وإحداثه في الدين ما ليس منه.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإِفتاء
الرئيس: عبدالعزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله.
نائب رئيس اللجنة: عبد الرزاق عفيفي رحمه الله .
عضو: عبد الله بن الغديان حفظه الله.
عضو: عبد الله بن قعود رحمه الله.



(من كتاب فتاوى رمضان)
ثانيا: فضيلة الشيخ العلامة ابن عثيمين – رحمه الله-:
الحَمْدُ
لله الدَّاعي إلى بابه، الموفِّق من شاء لصوابِهِ، أنعم بإنزالِ كتابِه،
يَشتملُ على مُحكم ومتشابه، فأما الَّذَينَ في قُلُوبهم زَيْغٌ فيتبعونَ ما
تَشَابَه منه، وأمَّا الراسخون في العلم فيقولون آمنا به، أحمده على الهدى
وتَيسيرِ أسبابِه، وأشهد أنْ لا إِله إلاَّ الله وحدَه لا شَريكَ له
شهادةً أرْجو بها النجاةَ مِنْ عقابِه، وأشهد أنَّ محمداً عبدُه ورسولُه
أكمَلُ النَّاس عَملاً في ذهابه وإيابه، صلَّى الله عليه وعلى صاحبه أبي
بكرٍ أفْضل أصحَابه، وعَلَى عُمر الَّذِي أعَزَّ الله بِهِ الدِّيْنَ
واسْتَقَامَتِ الدُّنْيَا بِهِ، وَعَلَى عثمانَ شهيدِ دارِهِ ومِحْرَابِه،
وعَلى عليٍّ المشهورِ بحَلِّ المُشْكِلِ من العلوم وكَشْفِ نِقابه، وَعَلَى
آلِهِ وأصحابه ومنْ كان أوْلَى بِهِ، وسلَّمَ تسليماً.
إخواني: قالَ الله تَعالى: {إِنَّ
الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَـابَ اللَّهِ وَأَقَامُواْ الصَّلَوةَ
وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَـاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً يَرْجُونَ
تِجَـارَةً لَّن تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن
فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ }،
[فاطر: 29، 30]. تِلاوةُ كتَابِ اللهِ عَلَى نوعين: تلاوةٌ حكميَّةٌ وهي
تَصْدِيقُ أخبارِه وتَنْفيذُ أحْكَامِهِ بِفِعْلِ أوامِرِهِ واجتناب
نواهيه. وسيأتي الكلام عليها في مجلس آخر إن شاء الله. والنوعُ الثاني:
تلاوة لفظَّيةٌ، وهي قراءتُه. وقد جاءت النصوصُ الكثيرة في فضْلِها إما في
جميع القرآنِ وإمَّا في سُورٍ أوْ آياتٍ مُعَينَةٍ منه، ففِي صحيح
البخاريِّ عن عثمانَ بن عفانَ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه
وسلّمقالَ:
"خَيرُكُم مَنْ تعَلَّمَ القُرآنَ وعَلَّمَه"، وفي الصحيحين عن عائشة رضي
الله عنها أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم قال: "الماهرُ بالقرآن مع
السَّفرةِ الكرامِ البررة، والذي يقرأ القرآنَ ويتتعتعُ فيه وهو عليه شاقٌّ
له أجرانِ". والأجرانِ
أحدُهُما على التلاوةِ والثَّاني على مَشقَّتِها على القارئ. وفي الصحيحين
أيضاً عن أبي موسى الأشْعَريِّ رضي الله عنه أنَّ النَّبي صلى الله عليه
وسلّم قالَ:
"مثلُ المؤمنِ الَّذِي يقرأ القرآنَ مَثَلُ الأتْرُجَّةِ ريحُها طيبٌ
وطعمُها طيّبٌ، ومثَلُ المؤمِن الَّذِي لاَ يقرَأ القرآنَ كمثلِ التمرة لا
ريحَ لها وطعمُها حلوٌ"، وفي صحيح مسلم عن أبي أمَامةَ رضي الله عنه أنَّ
النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: "اقْرَؤوا القُرآنَ فإنه يأتي يومَ
القيامةِ شفيعاً لأصحابهِ". وفي صحيح مسلم أيضاً عن عقبةَ بن عامرٍ رضي
الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قالَ: "أفلا يغْدو أحَدُكمْ إلى
المسجدِ فَيَتعلَّم أو فيقْرَأ آيتينِ منْ كتاب الله عزَّ وجَلَّ خَيرٌ
لَهُ مِنْ ناقتين، وثلاثٌ خيرٌ له من ثلاثٍ، وأربعٌ خير له مِنْ أربَع ومنْ
أعْدادهنَّ من الإِبِلِ". وفي صحيح مسلم أيضاً عن أبي هُرَيرةَ رضي الله
عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم قَالَ: "ما اجْتمَعَ قومٌ في بيتٍ مِنْ
بُيوتِ اللهِ يَتْلُونَ كتابَ الله ويَتدارسونَهُ بَيْنَهُم إلاَّ
نَزَلَتْ عليهمُ السكِينةُ وغَشِيْتهُمُ الرحمةُ وحفَّتهمُ الملائكةُ
وَذَكَرَهُمْ الله فيِمَنْ عنده". وقال صلى الله عليه وسلّم: "تعاهَدُوا
القرآنَ فوالذي نَفْسِي بيده لَهُو أشدُّ تَفلُّتاً من الإِبلِ في
عُقُلِها"، متفق عليه. وقال صلى الله عليه وسلّم: "لا يقُلْ أحْدُكم
نَسيَتُ آية كَيْتَ وكيْتَ بل هو نُسِّيَ"، رواه مسلم. وذلك أنَّ قولَه
نَسيتُ قَدْ يُشْعِرُ بعدمِ المُبَالاةِ بِمَا حَفظَ من القُرْآنِ حتى
نَسيَه. وعن عبدالله بن مسعودٍ رضي الله عنه أن النبيَّ صلى الله عليه
وسلّم قال: "من قَرأ حرفاً من كتاب الله فَلَهُ به حَسَنَةٌ، والحسنَةُ
بعشْر أمْثالها، لا أقُول الم حرفٌ ولكن ألفٌ حرفٌ ولاَمٌ حرفٌ وميمٌ
حرفٌ"، رواه الترمذي. وعنه رضي الله عنه أيضاً أنَّه قالَ: "إنَّ هذا
القرآنَ مأدُبةُ اللهِ فاقبلوا مأدُبَتَه ما استطعتمُ، إنَّ هذا القرآن
حبلُ اللهِ المتينُ والنورُ المبينُ، والشفاءُ النافعُ، عصمة لِمَنْ
تمسَّكَ بِهِ ونجاةٌ لِمَنْ اتَّبعَهُ، لا يزيغُ فَيُستَعْتَب، ولا يعوَجُّ
فيقوَّمُ، ولا تنقضي عجائبه، ولا يَخْلَقُ من كثرةِ التَّرْدَادَ، اتلُوه
فإنَّ الله يَأجُرُكُم على تلاوتِهِ كلَّ حرفٍ عشْرَ حسناتٍ. أمَا إني لا
أقولُ الم حرفٌ ولكِنْ ألِفٌ حرفٌ ولاَمٌ حرفٌ وميم حرفٌ" رواه الحاكِم.
إخواني:
هذه فضائِل قِراءةِ القُرآنِ، وهذا أجْرُه لمن احتسب الأجرَ مِنَ الله
والرِّضوان، أجورٌ كبيرةٌ لأعمالٍ يسيرةٍ، فالمَغْبونُ منْ فرَّط فيه،
والخاسرُ مَنْ فاتَه الرِبْحُ حين لا يمكنُ تَلافِيه، وهذه الفضائلُ شاملةٌ
لجميع القرآنِ. وَقَدْ وردت السُّنَّةُ بفضائل سُورٍ معينةٍ مخصصةٍ فمن
تلك السور سورةُ الفاتحة. ففي صحيح البخاري عن أبي سَعيدِ بن المُعلَّى رضي
الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم قال له: "لأعُلِّمنَّك أعْظَم سورةٍ في القرآن: {الْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ الْعَـلَمِينَ }،
هي السَّبعُ المَثَانِي والقرآنُ العظيمُ الذي أوتيْتُه"، ومن أجل
فضيلتِها كانت قراءتُها ركْناً في الصلاةِ لا تصحُّ الصلاةُ إلاَّ بها، قال
النبيُّ صلى الله عليه وسلّم: "لا صلاةَ لمن لم يقرأ بفاتحةِ الكتاب"،
متفق عليه. وعن أبي هُريرةَ رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله
عليه وسلّم: "مَنْ صلَّى صلاةً لمْ يقرأ فيها بفاتحةِ الكتاب فهي خِدَاجٌ
يقولها ثلاثاً"، فقيل لأبي هريرة إنا نكون وراءَ الإِمام فقال اقْرأَ بِها
في نَفْسكَ. الحديث، رواه مسلم.ومن السور المعيَّنَة سورةُ البقرة وآل عمران قال
النبي صلى الله عليه وسلّم: "اقرؤوا الزهراوين البقرةُ وآل عمران فإنهما
يأتيان يومَ القيامةِ كأنَّهُمَا غَمامتان أو غَيَايتان أو كأنهما
فِرْقَانِ مِنْ طيرٍ صوافَّ تُحاجَّانِ عن أصحابهما اقرؤوا سُورَة البقرةِ
فإنَّ أخْذَها بَرَكةٌ وتَرْكَها حسرةٌ لا يستطيعها البَطَلَةُ" يعني
السحرة، رواه مسلم. وعن أبي هريرةَ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله
عليه وسلّم قال: "إنَّ البيتَ الَّذِي تُقرأُ فيه سورة البقرةِ لا يَدْخله
الشَّيطانُ"،رواه مسلم.
وَذَلِكَ لأنَّ فيها آية الكرسيِّ. وقد صحَّ عن رسولِ اللهِ صلى الله عليه
وسلّم أن من قرأها في لَيْلَةٍ لم يَزَلْ عليه مِنَ الله حافظٌ ولا يَقربُه
شيطانٌ حتى يُصْبحَ. وعن
ابن عباس رضي الله عنهما أنَّ جبْريلَ قالَ وهُو عِنْدَ النبيِّ صلى الله
عليه وسلّم: هذا بابٌ قد فُتِحَ من السَّماءِ ما فُتحَ قَطُّ، قال: فنزلَ
منْه مَلكٌ فأتى النبيَّ صلى الله عليه وسلّم فقال: "أبْشرْ بنورَيْن قد
أوتيتهما لم يؤتهُمَا نبيُّ قَبْلَك فاتِحةُ الكتابِ وخواتيمُ سورةِ
البقرةِ لن تقْرَأ بحرفٍ منهما إلاَّ أوتِيتَهُ"، رواه مسلم. ومن السُّورِ
المعينةِ في الفضيلةِ {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ }،[الإِخلاص:
1]، ففي صحيح البخاري عن أبي سعيدٍ الخدريِّ أنَّ النبي صلى الله عليه
وسلّم قالَ فيها: "والَّذِي نفْسي بيده إنَّها تعدلُ ثُلُثَ القرآنِ"، وليس
معنى كونِها تعدلُه في الفضيلـةِ أنَّها تُجْزِأ عنه. لذَلِكَ لو قَرَأهَا
في الصلاةِ ثلاثَ مراتٍ لم تُجْزئه عن الفاتحةِ. ولا يَلْزَم من كونِ
الشيءِ معادلاً لغيرهِ في الفضيلةِ أنْ يُجزأ عنه، ففي الصحيحين عن أبي
أيُّوبَ الأنصارِي رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم قال: "مَنْ
قالَ لا إِله إلاَّ الله وحده لا شريك له له الُملْكُ وله الحمدُ عَشْرَ
مرَّاتٍ كان كمَن أعتقَ أربعةَ أنفُسٍ من ولدِ إسْماعيلَ" ومع ذلك فلو كان
عليه أربعُ رقاب كفارة فقال هذا الذكر لم يجزئه عن هذه الرقاب وإن كان
يعادلها في الفضيلة. ومن السُّور المعيَّنةِ في الفضيلةِ سُورتَا
المُعوِّذَتَين {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ الْفَلَقِ } و {قُلْ
أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ }، فعن عُقْبةَ بن عامرٍ رضي الله عنه أن النبيَّ
صلى الله عليه وسلّم قال: "ألمْ تَر آيَاتٍ أُنْزِلَت الليلةَ لمْ يُرَ
مثْلُهُنَّ: {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ بِرَبِّ الْفَلَقِ } و {قُلْ
أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ }"، رواه مسلم. وللنَّسائي أنَّ النبي صلى الله
عليه وسلّم أمرَ عُقبَةَ أنْ يقرأ بهما ثم قال النبي صلى الله عليه وسلّم:
"ما سَأَلَ سائِل بمثلهما ولا اسْتَعَاذَ مُسْتِعيذٌ بمثلهما".
فاجْتهدوا
إخواني في كثرةِ قراءةِ القرآنِ المباركِ لا سيَّما في هذا الشهرِ الَّذِي
أنْزل فيه فإنَّ لكثْرة القراءةِ فيه مزيَّةً خاصةً. كان جبريلُ يُعارضُ
النبيَّ صلى الله عليه وسلّم القُرْآنَ في رمضانَ كلَّ سنةٍ مرّةً.
فَلَمَّا كان العامُ الَّذي تُوُفِّي فيه عارضَه مرَّتين تأكيداً وتثبيتاً.
وكان السَّلفُ الصالحُ رضي الله عنهم يُكثِرون من تلاوةِ القرآنِ في
رمضانَ في الصلاةِ وغيرها. كان الزُّهْرِيُّ رحمه الله إذا دخلَ رمضانُ
يقول إنما هو تلاوةُ القرآنِ وإطْعَامُ الطَّعامِ. وكان مالكٌ رحمه الله
إذا دخلَ رمضانُ تركَ قراءةَ الحديثِ وَمَجَالسَ العلمِ وأقبَل على قراءةِ
القرآنِ من المصْحف. وكان قتادةُ رحمه الله يخْتِم القرآنَ في كلِّ سبعِ
ليالٍ دائماً وفي رمضانَ في كلِّ ثلاثٍ وفي العشْرِ الأخير منه في كلِّ
ليلةٍ. وكان إبراهيمُ النَخعِيُّ رحمه الله يختم القرآن في رمضان في كلِّ
ثلاثِ ليالٍ وفي العشر الأواخِرِ في كلِّ ليلتينِ. وكان الأسْودُ رحمه الله
يقرأ القرآنَ كلَّه في ليلتين في جميع الشَّهر. فاقْتدُوا رحمَكُمُ الله
بهؤلاء الأخْيار، واتَّبعوا طريقهم تلحقوا بالْبرَرَةِ الأطهار، واغْتَنموا
ساعات اللَّيلِ والنهار، بما يُقرِّبُكمْ إلى العزيز الغَفَّار، فإنَّ
الأعمارَ تُطوى سريعاً، والأوقاتَ تمْضِي جميعاً وكأنها ساعة من نَهار...



(من كتاب مجالس شهر رمضان لفضيلة الشيخ العلامة ابن عثيمين -رحمه الله-)
ثالثا: سماحة المفتي عبد العزيز آل الشيخ :
إنَّ الله اختصّ رمضانَ فجعله زمنَ إنزال القرآن: (شَهْرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِى أُنزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْآنُ هُدًى لّلنَّاسِ وَبَيِّنَـٰتٍ مِّنَ ٱلْهُدَىٰ وَٱلْفُرْقَانِ)،
[البقرة:185]، أجل إنّه هدىً للناس، إن الهداية للحق إنما هي في القرآن
الذي أنزله الله على عبده ورسوله محمّد، يهديك لكلّ خير، ويدعوك لكلّ
فضيلة، ويأخذ بيدك لكلّ خير، وينأى بك عن كلّ سوء. تقرأ وأنت تقرأ آياتِ
تحريم الربا: (يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِىَ مِنَ ٱلرّبَوٰاْ إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِين)، [البقرة:278]، فتقف: هل أنت معاملٌ بالربا أم أنت بعيد كلَّ البعد عنه؟ تقرأ: (أَن لَّعْنَةُ ٱللَّهِ عَلَى ٱلظَّالِمِينَ)،
[الأعراف:44]، ولعنة الله الكاذبين، فتتأمل في نفسك، هل أنت منهم أم أنت
بريء من ذلك؟ تقرأ أيضًا آياتِ الأحكام الشرعية، من الحلال والحرام، فإنَّك
إذا تأمّلت وتدبَّرت كنتَ من التالين له حقّا: (ٱلَّذِينَ آتَيْنَـٰهُمُ ٱلْكِتَـٰبَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ)، [البقرة:121].
وإنّ
لرمضان خصوصيةً في تلاوة القرآن، فأكثِر ـ أخي الصائم ـ من قراءة القرآن،
اتل القرآن، واجعل لك نصيبًا في هذا الشهر في تلاوة كتاب الله العزيز،
اقرأه وتدبّر وتعقّل، فسترى الخيرَ الكثير والثوابَ العظيم في الدنيا
والآخرة...
أيها المسلم، لقد جاء في السنة الترغيبُ في تلاوة القرآن، ففي حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي قال:"من قرأ حرفًا من القرآن كان له بكلّ حرف حسنة، الحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: ألم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف"، وبين الفرق بين البيت الذي يُتلى فيه القرآن والبيت الهاجر لتلاوة القرآن، فقال:"مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه كمثل الحي والميت"، وأخبر أن القرآنَ يأتي شفيعًا لأصحابه فيقول :"اقرؤوا القرآن فإنه يجيء يومَ القيامة شفيعًا [لأصحابه]"،
وأخبر أن القرآنَ شافعٌ مشفَّع وماحِل مصدَّق، من جعله أمامَه قاده إلى
الجنة، ومن جعله خلف ظهره ساقه إلى النار. يا صاحبَ القرآن أبشرْ فإنَّ هذا
القرآنَ سيكون بين يديك يوم القيامة، يُحاجّ عنك في ذلك الموقف، يقول :"يُؤتَى يوم القيامة بالقرآن وبأهله الذين كانوا يعملون به في الدنيا، تقدمهم سورة البقرة وآل عمران، يحاجَّان عن صاحبهما"، و"يوم
القيامة يقول القرآن: يا ربّ حلِّه، فيُلبَس تاجَ الوقار، فيقول: يا ربِّ
زدْه، فيُحلَّى بحلية الكرامة، فيقول: ربِّ زِده، ربِّ ارضَ عنه، فيرضى
الله عنه".
فاقرؤوا القرآن، واغتنموا قراءته في رمضان وغيره، ولكن ليكنْ لكم في رمضان
نصيبٌ وافر من تلاوته، فعسى الله أن ينير به القلوب، ويشرح به الصدور،
ويرزق الجميع العملَ به والقيامَ بحقه، إنه على كل شيء قدير. وكان نبينا
يعرض القرآنَ على جبريل في رمضان، فيدارس جبريل النبي ، يعرضه عليه كلَّ
رمضان مرة، وفي آخر رمضان من حياة النبي عرض القرآنَ على جبريل مرتين،
فصلوات الله وسلامه عليه وأبدًا دائمًا إلى يوم الدين.



(من خطبة لسماحة المفتي بعنوان: " قراءة القران")
رابعا: معالي فضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان :
الحمد
لله ذي الفضل والإحسان، أنعم علينا بنعم لا تحصى وأجلها نعمة القرآن، وصلى
الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم على طريق الإيمان وسلم
تسليما كثيرا، أما بعد:
عباد الله ـ اتقوا الله تعالى ـ واشكروه على
ما من به عليكم من نعمة الايمان، وخصكم به من إنزال القرآن، فهو القرآن
العظيم، والذكر الحكيم، والصراط المستقيم، هو كلام الله الذي لا يشبهه
كلام، ولا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد، تكفل
الله بحفظه فلا يتطرق إليه نقص ولا زيادة، مكتوب في اللوح المحفوظ وفي
المصاحف، محفوظ في الصدور، متلو بالألسن، ميسر للتعلم والتدبر: {ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر}،
[القمر 17]، يستطيع حفظه واستظهاره الصغار والأعاجم، لا تكل الألسن من
تلاوته ولا تمل الأسماع من حلاوته ولذته، لا تشبع العلماء من تدبره والتفقه
في معانيه، ولا يستطيع الإنس والجن أن يأتوا بمثل أقصر سورة منه، لأنه
المعجزة الخالدة، والحجة الباقية، أمر الله بتلاوته وتدبره وجعله مباركا،
فقال تعالى: {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب}.
وقال صلى الله عليه وسلم: "من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة
بعشر أمثالها، لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف" رواه
الترمذي، وقال: حديث حسن صحيح [أخرجه الترمذي رقم 2910، وقال: هذا حديث حسن
صحيح غريب من هذا الوجه]، وقد جعل الله ميزة وفضيلة لحملة القرآن العاملين
به على غيرهم من الناس، قال صلى الله عليه وسلم:"خيركم من تعلم القرآن وعلمه" ، [أخرجه البخاري رقم 5027]، وقال
صلى الله عليه وسلم: "مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة ريحها طيب
وطعمها طيب، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثل التمرة لاريح لها وطعمها
طيب حلو، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر،
ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر"،
[أخرجه البخاري رقم 5427 ومسلم رقم 797]. ففي هذه النصوص حث على تعلم
القرآن أولا، ثم تلاوته وتدبره ثانيا، ثم العمل به ثالثا، وقد انقسم الناس
مع القرآن إلى أقسام: فمنهم من يتلوه حق تلاوته ويهتم بدراسته علما وعملا،
وهؤلاء هم السعداء، الذين هم أهل القرآن حقيقة، ومنهم من أعرض عنه فلم
يتعلمه ولم يلتفت إليه، وهؤلاء قد توعدهم الله بأشد الوعيد، فقال تعالى: {ومن يعشُ عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين}، [الزخرف 36]، وقال تعالى: {ومن
أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى * قال رب لم
حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا * قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم
تنسى}، [طه 124 ـ 126]، ومن
الناس من تعلم القرآن ولكنه أهمل تلاوته، وهذا هجران للقرآن حرمان للنفس
من الأجر العظيم في تلاوته وسبب لنسيانه وقد يدخل في قوله تعالى:{ومن أعرض عن ذكري}،
[طه 124]، فإن الإعراض عن تلاوة القرآن وتعريضه للنسيان خسارة كبيرة، وسبب
لتسلط الشيطان على العبد، وسبب لقسوة القلب، ومن الناس من يتلو القرآن
مجرد تلاوة من غير تدبر ولا اعتبار، وهذا لا يستفيد من تلاوته فائدة كبيرة،
وقد ذم الله من اقتصر على التلاوة من غير تفهم فقال سبحانه في اليهود: {ومنهم أميون لا يعلون الكتاب إلا أماني وإن هم إلا يظنون}،
[البقرة 78]، أي يتلونه تلاوة مجردة عن الفهم، فيجب على المسلم عند تلاوته
للقرآن أن يحضر قلبه لتفهمه على قدر استطاعته، ولا يكتفي بمجرد سرده وختمه
من غير تفهم وتأثر، وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.



(من كتاب إتحاف أهل الإيمان ، لفضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان)


وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد الأمين، وعلى اله وصحبه أجمعين .

من موقع رمضان




الموضوع الأصلي : عبادت في رمضان [عبادة قراءة القرآن] // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : aiglemaster




السبت 17 نوفمبر 2012, 5:30 pm
رقم المشاركة : ( 2 )
مؤسس موقع عرب مسلم
مؤسس موقع عرب مسلم

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 24
تاريخ الميلاد : 15/10/1992
الوظيفة : محاسب
الجنس : ذكر
المشاركات : 10895
التقييم التقييم : 9099
الهوايات : القراءة ، الكمبيوتر والإنترنت
نوع المحمول : Samsung Galaxy S7 edge
نظام التشغيل : windows 10
نظام الحماية : Avast
نوع المتصفح : Firefox
نوع وسرعة الاتصال : DSL 16 Mbps
بدايتي بالإنترنت عام : 2004
الدولة : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.bramjnet-arab.com
مُساهمةموضوع: رد: عبادت في رمضان [عبادة قراءة القرآن]


عبادت في رمضان [عبادة قراءة القرآن]








الموضوع الأصلي : عبادت في رمضان [عبادة قراءة القرآن] // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : علاء احمد




الثلاثاء 19 فبراير 2013, 12:25 pm
رقم المشاركة : ( 3 )
عضو مشارك
عضو مشارك

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 15/11/2012
المشاركات : 46
التقييم التقييم : 84
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: عبادت في رمضان [عبادة قراءة القرآن]


عبادت في رمضان [عبادة قراءة القرآن]




شكراً علي الموضوع الغاية في الروعة
سملت وسلمت يداك
بإنتظار ابداعاتك القادمة





الموضوع الأصلي : عبادت في رمضان [عبادة قراءة القرآن] // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : ميرو السندباد






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


عروض بندهعروض العثيمضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا







جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top