الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات عرب مسلم :: الأقسام الإسلامية :: منتدى العقيدة الاسلامية

شاطر

الخميس 01 نوفمبر 2012, 9:43 am
رقم المشاركة : ( 1 )
مؤسس موقع عرب مسلم
مؤسس موقع عرب مسلم

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 25
تاريخ الميلاد : 15/10/1992
الوظيفة : محاسب
الجنس : ذكر
المشاركات : 10894
التقييم التقييم : 9099
الهوايات : القراءة ، الكمبيوتر والإنترنت
نوع المحمول : Samsung Galaxy S7 edge
نظام التشغيل : windows 10
نظام الحماية : Avast
نوع المتصفح : Firefox
نوع وسرعة الاتصال : DSL 16 Mbps
بدايتي بالإنترنت عام : 2004
الدولة : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.bramjnet-arab.com
مُساهمةموضوع: في الزهد ودرجاته وعلاماته


في الزهد ودرجاته وعلاماته



في الزهد ودرجاته وعلاماته آية الله المشكيني


الزهد في اللغة :
ترك الشيء والإعراض عنه ، يقال : زهد يزهد من باب منع وشرف ، في الشيء وعن
الشيء : رغب عنه وتركه. ويراد به في الشرع كثيراً ما ، ملكة الإعراض عن
الدنيا وعدم تعلق القلب بها ، وعدم الاعتناء بشأنها وإن كانت نفسها حاصلة
للشخص من طريق محلل ؛ وله مرتبتان : الزهد عن حرامها وعما نهى الله عنه من
زخارفها ، والزهد عن حلالها وما أباحه وسوغه ، وفي الآيات الكريمة والنصوص
الواردة في الباب ما يوضح حقيقته ومراتبه وما يترتب عليه من الآثار
والثواب.
قال تعالى : ( لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ ) (1) وقال : ( لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ ) (2). ( فمن الواضح أنه إذا لم يتعلق القلب بشيء لم يتأثر بالحزن عند فوته ، ولا بالفرح عند حصوله ). وقد خاطب الله تعالى النبي


1 ـ الحديد : 23.
2 ـ آل عمران : 153.


الأقدس أو كل مخاطب له قلب ، وقال : ( لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ ) (1) ( ومد العين كناية عن النظر إليه إعجاباً ورغبة
). والنهي إرشاد إلى وجود المفسدة في ذلك ، فإنه يضاد الزهد ، وتركه
يستلزم تحقق صفة الزهد. وورد في النصوص أن حد الزهد ما ذكره تعالى ، فإنه
بين كلمتين من الكتاب ( لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ) (2)
وأن الزهد في الدنيا قصر الأمل (3).
وأنه ليس بإضاعة المال ولا بتحريم الحلال ، بل الزهد في الدنيا أن لا تكون بما في يدك أوثق منك بما في يد الله (4).
وأن الزهد تنكب حرام الدنيا (5).
وأنه لا زهد كالزهد في الحرام (6).
وأن أزهد الناس من ترك الحرام (7).
وأن الزاهد في الدنيا : الذي يتحرج من حلالها فيتركه مخافة حسابها ، ويترك حرامها مخافة عقابها (8).
وأنه ما تزين المتزينون بمثل الزهد في الدنيا (9).


1 ـ طه : 130 والحجر : 88.
2 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص 311.
3 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص310.
4 - منهج الصادقين : ج9 ، ص190 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص310.
5 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص310.
6 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص317.
7 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص312.
8 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص311.
9 ـ ارشاد القلوب : ص96.


وأن حب الدنيا رأس كل خطيئة (1) ، فإنه قد أحب ما أبغضه الله ، وأي خطأ أشد جرماً من هذا.
وأن الزاهد هو المتبلغ بدون قوته والمستعد ليوم موته والمتبرم بحياته (2).
وأن أفضل الزهد إخفاء الزهد (3).

وأن الزهاد كانوا قوماً من أهل الدنيا وليسوا من أهلها فكانوا فيها كمن
ليس منها يرون أهل الدنيا يعظمون موت أجسادهم وهم أشد إعظاماً لموت قلوبهم (4).
وأن الناس ما تعبّدوا الله بشيء مثل الزهد في الدنيا (5).
وان أعلى درجات الزهد أدنى درجات الورع (6).
وأن صلاح أول هذه الأمة كانوا بالزهد (7).
وإذا رأيتم الرجل قد أعطى الزهد في الدنيا فاقتربوا منه فإنه يلقى الحكمة (8).
وإذا زهد الرجل فيما عند الناس أحبه الناس (9). ومن زهد الدنيا أثبت الله الحكمة في قلبه وأنطق بها لسانه ، وبصره عيوب الدنيا داءها ودواءها (10).


1
ـ الخصال : ص25 ـ غرر الحكم ودرر الكلم : ج3 ، ص395 ـ المحجة البيضاء : ج5
، ص253 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص308 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص239 ، وج73 ،
ص7.
2 ـ ارشاد القلوب : ص83 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص319.
3 ـ نهج البلاغة : الحكمة 28 ـ غرر الحكم ودرر الكلم : ج2 ، ص402 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص316 و 319.
4 ـ الوافي : ج4 ، ص26 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص320.
5 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص322.
6 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص 310.
7 ـ مجمع البحرين : ج3 ، ص59 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص311.
8 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص311.
9 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ، ص311 ـ مستدرك الوسائل : ج12 ، ص51.
10 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص313.


والله تعالى يبيح جنته للمتقرب إليه بالزهد (1).
وأزهد الناس من لا يطلب المعدوم حتى ينفد الموجود (2).


1 ـ بحار الأنوار : ج70 ، ص314.
2 ـ بحار الأنوار : ج70 ، 315.



المصدر :
دروس في الأخلاق - آية الله المشكيني




الموضوع الأصلي : في الزهد ودرجاته وعلاماته // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : علاء احمد




الخميس 01 نوفمبر 2012, 11:17 am
رقم المشاركة : ( 2 )
عضو هام
عضو هام

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 01/11/2012
المشاركات : 562
التقييم التقييم : 554
نوع المحمول : نوكيا
نوع المتصفح : كروم
الدولة : الاردن
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arab-shbab.com
مُساهمةموضوع: رد: في الزهد ودرجاته وعلاماته


في الزهد ودرجاته وعلاماته




ماأجمل تلك المشاعر التي

خطها لنا قلمكِ الجميل هنا

لقد كتبتِ وابدعتِ

كم كانت كلماتكِ رائعه في معانيها

دائمآ في صعود للقمه




الموضوع الأصلي : في الزهد ودرجاته وعلاماته // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : !! الغامض !!




الإثنين 11 فبراير 2013, 11:20 am
رقم المشاركة : ( 3 )
عضو نشيط
عضو نشيط

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 07/02/2013
المشاركات : 136
التقييم التقييم : 140
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: في الزهد ودرجاته وعلاماته


في الزهد ودرجاته وعلاماته



بارك الله فيك اخى الكريم شكرا لك




الموضوع الأصلي : في الزهد ودرجاته وعلاماته // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : nody elprince






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


عروض بندهعروض العثيمضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا







جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top