الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


منتديات عرب مسلم :: أقسام الأسرة والمجتمع :: العناية بالطفل - الأمومة والطفولة - ملابس اطفال - طفولة وأمومة

شاطر

الإثنين 22 أغسطس 2016, 10:23 am
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو متقدم
عضو متقدم


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 20/08/2016
الجنس : انثى
المشاركات : 500
التقييم التقييم : 0
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: الانتصار لدى الطفل


الانتصار لدى الطفل






في ظل الأحداث الحالية التي يشهدها العالم العربي والإسلامي قد يتساءل طفلكِ عن الأسباب التي أدت بالمسلمين لهذا الحال من الضعف والهوان، هنا لا بد من ربط قيمة الحق بحتمية الغلبة
والانتصار لدى الطفل؛ مفهوم الحق بالنسبة له لابد أن يغرس في نفسه من خلال المثال الحي الذي يجب أن يراه بداية في أسرته :

1 –
دعي طفلك ينشأ في بيت الغلبة دومًا تكون للحق فيه.

فمثلاً عندما تحدث مشاجرة انصري المظلوم على الظالم، واجعلي المخطئ يعتذرلصاحب الحق، هنا تنغرس هذه القيمة في نفس الطفل وتتأصل لديه.

2 –
اسردي أسلوب القصص خصوصًا التي تتعلق بالتاريخ والسيرة النبوية
وكيف أنّ الصحابة كانوا يقولون الحق ولو على أنفسهم, مثل ما حدث
في غزوة بدر، فهي مثال واضح على انتصار الحق على الباطل
رغم قلة عدد جيش المسلمين.

3 -
سيرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- وسير صحابته هي خير مثال يحكي عن انتصار الحق على الباطل لكن بعد طول صبر وعناء؛ فالرسول بدأ دعوته بعدد قليل جدًا، وكان على الحق ورغم ذلك ضرب وعذب وهُوجِم هو وصحابته، الذين تعرضوا لأشد أنواع القهر والظلم فبلال بن رباح عُذِب بوضع الحجر على بطنه، وكان يصرخ من الألم: «أحدٌ.. أحدٌ» وبعد سنوات من العذاب هاجر المسلمون للمدينة المنورة، وأصبح بلال هو مؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم الذي يصدح بصوت الحق.

4 –
اشرحي له الأحاديث النبوية منها على سبيل المثال:
عَنْ أبي يحيى صهيب بن سنان -
رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قال: قال رَسُول اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم-: «عجبًا لأمر المؤمن! إنّ أمره كله له خيروليس ذلك لأحد إلا للمؤمِن:
إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له
وهذا الحديث يبين للطفل أنّ حياة المؤمن تتقلب بين الرخاء والشدة، الخير والشر؛ لأنّ الدنيا محنة وليست دار نعيم مطلق، وأنّ المؤمن عليه أن يشكر الله على الخير، وأن يصبر على الشر؛ حتى يزول بأمر الله.





الموضوع الأصلي : الانتصار لدى الطفل // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : اموولة






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top