الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


منتديات عرب مسلم :: الأقسام الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام

شاطر

السبت 11 يوليو 2015, 10:26 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو هام
عضو هام


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 22/05/2013
العمر : 19
تاريخ الميلاد : 14/05/1997
الجنس : انثى
المشاركات : 598
التقييم التقييم : 15
الهوايات : الإنترنت
نوع المتصفح : فايرفوكس
بدايتي بالإنترنت عام : 2008
الدولة : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ana3arby.com
مُساهمةموضوع: شهر رمضان شهر القران و التوبة و الغفران


شهر رمضان شهر القران و التوبة و الغفران



[size=32]السلام عليكم و صح فطوركم
هذا الموضوع حول شهر رمضان فهو شهر القران و التوبة و الغفران فشهر رمضان ليس كبقية الشهور، أيامه أفضل الأيام، ولياليه أفضل الليالي، وساعاته أفضل الساعات، الشياطين فيه مغلولة محبوسة، ويزيد الله فيه الأرزاق ويكتب الآجال ويختار وفد الحاج إلى بيته الحرام.
شهرٌ أوله رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار، العمل فيه مضاعف، والدعاء فيه مستجاب، والنوم فيه عبادة والنفسُ فيه تسبيح، الحسنات فيه مقبولة، والسيئات فيه مغفورة، وقراءة آية فيه تعدل ختم القرآن في غيره، إنه سيد الشهور ولو أردنا أن نذكر جميع صفات وفضائل شهر رمضان والتي وردت عن أئمة أهل البيت المعصومين عليهم السلام لطال بنا المقام.
وفي هذا الشهر أيضا قد نزلت الكتب السماوية على الأنبياء عليهم السلام من أجل هداية البشر، ونقلهم من الظلمات إلى النور، ففي أول ليلة منه نزلت صحف إبراهيم عليه السلام، والتوراة لست مضين منه، والإنجيل لثلاث عشرة ليلة خلت منه، والزبور لثماني عشرة منه، وأما القرآن فقد أنزل في ليلة القدر لذا ينبغي الاستفادة من هذا الشهر في التبليغ وإرشاد الناس وهدايتهم إلى معالم الإسلام وأحكامه فإن الملاحظ هو إقبال الجميع على العبادة والطاعة، وتفتح النفوس لقبول الموعظة.

شهر رمضان ربيع القرآن:
شهر رمضان المبارك هو ربيع القرآن، فعن أبي جعفر عليه السلام قال: «لكل شيء ربيع وربيع القرآن شهر رمضان».
ومن اللازم على الإنسان في هذا الشهر أن يجدد عهده بالقرآن العظيم، قراءة وفهما وتدبرا، وعملا ونشرا بين الناس ودعوة إليه.
وينبغي الاهتمام بعقد ندوات، ومؤتمرات وحلقات وهيئات حول القرآن الكريم، ومن أهم مصاديق الاهتمام بالقرآن هو السعي لنشره ثقافتاً وفكراً ومنهجاً بين الناس: المسلمين وغيرهم، فإن القرآن نزل لهداية المسلمين وغيرهم بنص القرآن نفسه حيث قال سبحانه: «إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم».
وقال تعالى: «شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس».

الآيات المنسية:
وأخير لابد من العمل بكل أحكام القرآن، فإن بعض أحكامه تركت كليا، ومنها الأحكام التالية:
الأمة الواحدة، حكم (الأمة الواحدة)، قال تعالى: «إن هذه اُمتكم اُمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون».
فلا حدود جغرافية من أول بلاد الإسلام إلى آخرها، وعليه يمكن للمسلم أن يسافر من طنجة إلى جاكرتا، ومن داغستان إلى ليبيا بدون رخصة أو إجازة أو تأشيرة أو ضريبة، كما كان الحال كذلك إلى ما قبل ستين مما أذكره أنا، فقد كان الناس يأتون إلى العراق من إيران والهند وأفغانستان، ومن مختلف بلاد الخليج والحجاز وسوريا وغيرها، ويرجعون كذلك إلى بلادهم وكأنهم في قطر واحد.
آية الحرية، وحكم (الحرية) حيث كانت ـ سابقا وفي البلاد الإسلامية ـ الأمور كلها حرة باستثناء الحرام، لكل م يريد عملاً أو حيازة أو تعمير أرض، إذ كانت الأرض آنذاك حسب ما قاله الإمام الصادق عليه السلام: «الأرض لله عزوجل ولمن عمرها».
وقد قال رسول الله صلى عليه وآله وسلم بالنسبة إلى الأراضي وما شابهها: «ثم هي لكم مني».
إن الإسلام أباح الأرض لكل من أرادها بقدر أن لا يتعدى على الآخرين، كما جعل الماء والهواء والنور كذلك، بدون ضريبة أو رخصة أو إجازة وحال الأرض، فلكل من أراد منها شيئا أن يأخذ بقدر حقه بدون تعد.
وقد أتاح القرآن الحكيم الحرية لكل إنسان في كل الأمور ما عدا المحرمات.
قال سبحانه: (ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم).
يقول الإمام الشيرازي الراحل: «وقد رأيت بنفسي المسلمين قبل ستين سنة تقريباً كيف كانوا يتمتعون بحرياتهم دون أية مضايقة من الدولة وما أشبه».
نعم عند ما تركت أحكام القرآن في نصف القرن الأخير، تغيرت البلاد ومن عليها وصار المسلمون عبيد جهل ومتخلفين عن الركب في جميع نواحي الحياة، علماً أن القرآن الكريم أخبر بذلك فقال عز من قائل: «ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى» ولا علاج لهذا التأخر والضيق والضنك إلا بالرجوع إلى أحكام القرآن من جديد.
فاللازم أن يتخذ الإنسان من شهر رمضان المبارك فرصة للرجوع إلى القرآن الكريم وقوانينه المنسية، كما يلزم أن يراجع الإنسان نفسه ليصفي باطنه من الرذائل، ويستغفر ربه حتى يخف ظهره من الآثام.
وقد ورد في خطبة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «فإنَّ الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهر».
ولا يخفى أن المسلمين حرموا من اليسر والسعة الإلهية في مناهج الله في الارض وذلك بتركهم الله والعترة الطاهرة عليهم السلام وقد يحرمون أخيراً من نعيم الله في الآخرة والعياذ بالله، والتي يمكن تحصيلها في هذا الشهر العظيم بالإنابة والتوبة والرجوع الى الكتاب والعترة والتمسك بهما فإنهما لن يفترقا حتى يردا الحوض على رسول الله صلى الله عليه وآله.
نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا للعمل بمراضيه وتجنب معاصيه حتى نؤتى سعة الدنيا وثواب الآخرة وهو المستعان.

قراءة القرآن بتدبير:
ثم ينبغي للمؤمن أن يتلو كتاب الله وخاصة في شهر رمضان بتدبر، وأن يرتله ترتيلاً، وإذا مر بآية الجنان سألها الله عز وجل، وإذا مر بآية النيران إستعاذ بالله منها.
ففي الحديث: «كان أصحاب محمد صلى الله عليه وآله وسلم يقرأ احدهم القرآن في شهر أو اقل، إن القرآن لا يقرأ هذرمة ولكن يرتل ترتيلاً، فإذا مررت بآية فيها ذكر الجنة فقف عندها وسل الله الجنة، وإذا مررت بآية فيها ذكر النار فقف عندها وتعوذ بالله من النار».

قراءة سورتي العنكبوت والروم:
عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: «من قرأ سورتي العنكبوت والروم في شهر رمضان في ليلة ثلاث وعشرين فهو والله يا أبا محمد من أهل الجنة، لا أستثني فيه أبداً ولا أخاف أن يكتب الله علي فيه إثماً، وإنَّ لهاتين السورتين من الله مكاناً».

كثرة الإستغفار والدعاء:
إنّ شهر رمضان هو شهر الدعاء والإستغفار وقيام الليل، فعن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: «عليكم في شهر رمضان بكثرة الإستغفار والدعاء، فأما الدعاء فيدفع به عنكم البلاء، وأما الإستغفار فتمحى به ذنوبكم».
وروي أنه كان على بن الحسين عليه السلام إذا كان شهر رمضان لم يتكلم إلا بالدعاء والتسبيح والإستغفار والتكبير.

دعاء:
إلهي: لقد إكرمتنا بشهرك العظيم: «شهر رمضان المبارك» وها هو قد غمرنا بكل بهائه وجلاله، فأيقضنا بالأنسام اللعوبة التي يبعثها في أسحاره، ونوّر قلوبنا الذائبة بقرآنك الذي أنزلته على قلب حبيبك محمد صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الشهر، ولا تجعلنا من ضحايا الأهواء والأوهام، بالأقدار التي تقدرها في ليلة القدر تقديراً.

أي رب: لقد فتحت نوافذ الربيع على المساجد، فنفتحها بالعبادة، حتى تفتحت براعم القلوب، على نفحات مناجات عبادك وتفتحت العيون التي ذابت من الجوع والعطش شاخصة في الظلام الى سمائك، تستدر عطفك وغفرانك.

رباه: إنك أمرتنا بالصيام، لتحطم أغلال الشهوات، وتغل الشياطين، وتفتح أبواب الجنة وتوصد أبواب الجحيم، وتحرر الرقاب المثقلة بالأوزار من النار، فوفّر علينا فضلك بقدر كرمك، فإنا أعجز عبيدك، الذين لم يحملوا إليك سوى الرجاء بإحسانك والإعتراف بذنوبهم وتقصيرهم.

ربنا: إنك خلقتنا من دون أن نسألك، فلا تردنا بعد ما سألناك، فأنت أقوى على العفو منا على الذنب، وأنت أرأف منا بنا يا من لا يزيد إلا فضلاً وكرماً.
«شهر رمضان الذي، اُنزل فيه القرآن، هدىً للناس، وبيناتٍ من الهدى والفرقان» والحمد لله رب العالمين.
[/size]




الموضوع الأصلي : شهر رمضان شهر القران و التوبة و الغفران // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : Mony khaled






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top