الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


منتديات عرب مسلم :: الأقسام الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام

شاطر

السبت 11 يوليو 2015, 10:18 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو هام
عضو هام


إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 22/05/2013
العمر : 19
تاريخ الميلاد : 14/05/1997
الجنس : انثى
المشاركات : 598
التقييم التقييم : 15
الهوايات : الإنترنت
نوع المتصفح : فايرفوكس
بدايتي بالإنترنت عام : 2008
الدولة : مصر
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ana3arby.com
مُساهمةموضوع: نحتاج إلى هذا التذكير


نحتاج إلى هذا التذكير



بسم الله الرحمن الرحيم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


[size=32] متى تكون الغلظة ومتى يكون الرفق؟[/size]
مستفاد من درس: رمضان شهر الاجتهاد في الطاعات
للشيخ: محمد بن هادي المدخلي
أنت تستطيع أن تأتي بالكلمة الطيبة مكان الكلمة السيئة، وتستطيع أن تأتي بالعمل الطيب اللين مكان الغلظة
الغلظة إنما هي لأقوام معينين للكفار والمنافقين، ومن بلغه حكم الله -تبارك وتعالى- وقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-
وأبى إلا أن يعاند، فهذا تغلظ عليه:
﴿يا أيّها النّبِيّ جاهِدِ الْكفّار والْمنافِقِين واغْلظْ عليْهِمْ ومأْواهمْ جهنّم وبِئْس الْمصِير﴾[ التوبة:73] .

هذا الذي تغلظ عليه أما من لا تعرف حاله، أو يغلب على ظنك، أنه ربما جاءته شبهة أو جهل، ونحو ذلك أو من لا تعرفه أصلاً
فإنك إذا رأيت فيه الغلط، فلا تعجل إلى زجره، ونهره، والاكفهرار في وجهه لا، لعل قائلاً منكم يقول: والدليل
نقول: والدليل قصة الذي بال في المسجد، فإنه قد جاء إلى هذا المسجد، الذي أمامنا نراه الآن مسجد رسول الله -صلى الله
عليه وسلم- الذي هو أفضل المساجد، بعد المسجد الحرام وبال فيه فانتهره الصحابة فالنبي -صلى الله عليه وسلم- قال:
((لَا تُزْرِمُوهُ لا تنهروه لا تزجروه لم؟ لَا تُزْرِمُوهُ))
لأنه ربما فر ولطخ المسجد كله، ولوثه بالبول هنا وهنا، فلما انتهى جاء به النبي -صلى الله عليه وسلم- وأخبره بما يجب
وأمر بصب ذنوب من ماء، أو سجل من ماء، على بوله وقال له: أن هذه المساجد لا يصلح فيها شيء من البول، والغائط
وإنما هي للصلاة، وذكر الله، وقراءة القرآن فعلمه -عليه الصلاة والسلام- وهذا جاهل يجهل هذا الحكم.

وأيضًا قصة معاوية بن الحكم السلمي - رضي الله عنه- حينما تكلم في الصلاة عطس شخص وهو يصلي، فقال له :
- يرحمك الله -، فالتفت إليه أصحاب الرسول - صلى الله عليه وسلم - بعيونهم شزرًا، فقال: وا ثكل أُمِّياه، تكلم مرة أخرى
فلما فرغ من الصلاة أخبره -صلى الله عليه وسلم- أن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس، فقال -رضي الله عنه-:
بأبي هو وأمي والله ما سبني ولا قهرني ولا نهرني، ما في معلم مثله -عليه الصلاة والسلام-
فالواجب على العبد أن يتأسى بالنبي -صلى الله عليه وسلم–.


[size=32]الرحمة بالناس خلقٌ عظيم [/size]
مستفاد من درس: رمضان شهر الاجتهاد في الطاعات
للشيخ: محمد بن هادي المدخلي

واقرأوا قول ربنا -تبارك وتعالى-: ﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّـهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ
وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ
﴾[آل عمران:159]
فأمر نبيه -صلى الله عليه وسلم- هنا بثلاثة أشياء:

الأول: العفو عمن أخطأ وجهل وتجاوز في حقه -صلى الله عليه وسلم- قال: ﴿فَاعْفُ عَنْهُمْ﴾.
والثانية:﴿وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ﴾ وأنت إذا عفوت، طابت نفس المعفو عنه وأحبك، فإذا سمعك تدعو له، ازداد محبة لك، إذا سمعك
تستغفر له ازداد قربًا منك، فكيف إذا أنت بادرت بعد هذا كله، وأظهرت له أن هذا الأمر الذي حصل منه لم يؤثر فيك
فأظهرت له الود والصفاء والمحبة، بل جعلته كأخيك القريب، وأدنيته، وأخذت تهمس في أذنه، وتشاوره في بعض الأشياء
ولو لم يكن إلا لتطييب نفسه، فإنه يشعر بهذا بالقرب منك، وأن كلامه، أو فعله، أو موقفه الذي وقفه ما أثر فيك
فحينئذٍ يقبل عليك، وهذا الذي أقبل بالناس على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولنا فيه الأسوة الحسنة -صلوات الله
وسلامه عليه-

ونحن يقع بيننا وبين أبنائنا، وبيننا وبين إخواننا، وبيننا وبين زملائنا، وبيننا وبين طلابنا، يقع شيء من هذا الإنسان، يقع منه
محل النسيان، ومحل التقصير، يقع منه، فلا بد من الاستشعار لهذا الخلق العظيم، وهو الرحمة بالناس حتى يروا أنك إنما
أردت الخير لهم، فإنما تريد إيصال العلم لمن لا يعلم، وتذكير من يعلم ونسي، فإذا رأوا منك ذلك أقبلوا عليك، واتخذوك أخًا
ووثقوا بك، واتخذوك ناصحًا مشفقًا يستشيرونك دائمًا وأبدًا
أما إذا كنت فظًا نفروا منك، وهربوا وتولوا، بل ربما تكون السبب أنت أحيانًا في نفار بعضهم.


- ميراث الانبياء -





الموضوع الأصلي : نحتاج إلى هذا التذكير // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : Mony khaled






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









جميع الحقوق محفوظة © 2016 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com

مؤسس الموقع : علاء احمد





Top